الخارجية الإيرانية: التوترات الأخيرة في العراق سببها التدخلات الأمريكية

2018/09/12 05:29:25 ص    
الخارجية الإيرانية: التوترات الأخيرة في العراق سببها التدخلات الأمريكية

نيو نيوز/ متابعة

وصفت وزارة الخارجية الإيرانية، الأربعاء، بيان البيت الأبيض بشأن استهداف القنصلية الأمريكية في البصرة والسفارة الأمريكية في بغداد الأسبوع الماضي، بانه "مريب ومثير للفرقة وهروب نحو الأمام"، متهمةً أمريكا بالوقوف وراء التوترات في العراق والمنطقة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الخارجية الإيرانية برهام قاسمي، اليوم، في طهران.

وقال قاسمي، في المؤتمر الذي تابعته (نيو نيوز)، إن "السياسات المثيرة للتوتر والممارسات التي تنطوي على التدخلات العدوانية للإدارة الامريكية، هي السبب الرئيسي لعدم الاستقرار واعمال العنف واثارة التوترات والفرقة في المنطقة"، مبيناً ان "اصدار هكذا بيانات مريبة وغير مسؤولة من قبل البيت الأبيض تعتبر هروباً إلى الأمام نوعا ما، ولا يمكن لها أن تخفض من حجم مسؤوليتهم في اثارة التوتر ومهاجمة المواقع الدبلوماسية والمباني الحكومية في العراق وبقية مناطق العالم".

واتهم المتحدث الرسمي، الولايات المتحدة، بتوسيع دائرة العنف والتطرف، معتبراً إن "الظروف والفوضى الأخيرة في العراق بما في ذلك مهاجمة وإحراق مبني القنصلية الإيرانية في البصرة، هي حصيلة السياسيات الامريكية الداعمة لمجموعات مسلحة تعمل على ترويج وتوسيع العنف والتطرف وتحولهما الى روتين يومي".

وبخصوص الرؤية الإيرانية تجاه العراق قال قاسمي إن "أمن العراق ونموه يشكل أولوية لدى إيران"، مؤكداً إن ما أطلق عليها "مؤامرات الطرف الآخر" لن تحول دون تنمية العلاقات بين البلدين.

واتهم بيان صادر عن السكرتير الصحفي للبيت الأبيض، أمس الثلاثاء، إيران بأنها لم تتدخل لمنع ما أسمتهم "وكلاء إيران في العراق" من القيام بهجمات وقعت في الأيام الأخيرة على القنصلية الأمريكية في البصرة ومجمع السفارة الأمريكية في بغداد، محذراً من أن أمريكا "سترد بسرعة وحسم دفاعاً عن أرواح الأمريكيين".

وسقطت ثلاث قذائف هاون داخل المنطقة الخضراء، يوم الجمعة الماضي، قرب موقع السفارة الأمريكية، لكنها لم تتسبب في وقوع إصابات أو أضرار.

في حين تعرضت القنصلية الأمريكية في البصرة، يوم السبت الماضي، لهجوم بعدة صواريخ لم تسفر أيضاً عن وقوع أضرار مادية او ضحايا بشرية. انتهى7