منشورات سياسية في فيس بوك.. لا يملها المعلقون منذ سنوات

2018/10/19 02:45:48 م    
منشورات سياسية في فيس بوك.. لا يملها المعلقون منذ سنوات

نيونيوز/ متابعة

اعتاد مرتادو موقع التواصل الاجتماعي الأشهر، فيس بوك، العرب التعليق بشكل مستمر ويومي على بعض المنشورات التي يمكن استثمارها كمادة للسخرية.

بعض هذه المنشورات مر عليها سنوات طويلة، لكنها تظهر باستمرار في التايم لاين لآلاف المشتركين، يعود السبب في استمرار ظهورها الى التعليق المستمر عليها ومشاركتها، اذ تجاوزت مشاركة هذه المنشورات والتعليقات عليها عشرات الآلاف.

مرسي والسيسي.. قبل الانقلاب

من بين أكثر المنشورات السياسية استمرارا في الظهور في التايم لاين واثارة للسخرية من قبل المعلقين، ما نشرته الصفحة الرسمية للرئيس المصري السابق محمد مرسي بتاريخ 12 آب 2012، حيث تضمن المنشور تكليف الأخير لعبد الفتاح السيسي بحقيبة الدفاع والصناعات الحربية في الحكومة التي كان يهيمن عليها الاخوان المسلمون، المعلقون المصريون سخروا من المنشور الذي يذكرهم بمنح مرسي الفرصة للسيسي من اجل الانقلاب على الحكم، وبلغ عدد المعلقين أكثر من أربعة آلاف، فيما بلغ عدد المشاركين للمنشور أكثر من اثني عشر ألفا، ووصل عدد الاعجابات أكثر من ثمان عشرة ألف.

المالكي واستعادة نينوى السريعة

عراقيا، انشغل المعلقون العراقيون بتكرار السخرية من منشورات سياسية ارتبطت بوعود لم تتحقق، تصريح لزعيم إتلاف دولة القانون ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي نشرته صفحة شبكة (شكو ماكو) بتاريخ 10 حزيران 2014، تضمن وعدا بإرجاع السيطرة على محافظة نينوى في غضون 24 ساعة، وجاء التصريح حينها بعد سقوط المحافظة بيد داعش الإرهابي بساعات، واشتملت السخرية من تصريح المالكي على نقد لأداء رئيس الوزراء السابق وعدم إيفائه بالوعد الذي احتاج خليفته العبادي سنوات أربع لتحقيقه، وبلغ عدد المعلقين على المنشور ثلاثا وعشرين ألفا، فيما بلغت مشاركات المنشور أكثر من ألفي مشاركة، ووصل عدد الاعجابات الى اثنين وثلاثين ألف اعجاب ساخر.

يذكر ان مدينة الموصل تم احتلالها من قبل تنظيم داعش في العاشر من تموز 2014، وتم إعلان تحريرها في 17 من تشرين الأول رسميا، والجدير بالذكر ان المالكي قد انتهت ولايته في النصف الثاني من سنة 2014.

العبادي ومفاجأة الفاسدين

كما وجه المعلقون العراقيون الساخرون نقدهم إلى الصفحة الرسمية لرئيس الوزراء المنتهية ولايته، حيدر العبادي، ساخرين من قوله بتاريخ 22 تشرين الاول 2017 بأنه "سيفاجئ الفاسدين"، زاعمين بأن تلك الأقوال كانت ضمن دعايته الانتخابية وترويجا لاسمه كمحارب للفساد.

وقال العبادي في منشور له بصفحته على فيسبوك: "‏سنفاجئ الفاسدين وسيستغربون مما سنفعله"، وبالرغم من انتهاء ولايته، لم تشهد العملية السياسية أي تطهير وكلام من هذا القبيل، حسب آراء المعلقين، وبلغ عدد المعلقين على المنشور ستة وخمسين ألفا، فيما بلغ عدد المشاركات للمنشور ذاته أكثر من ألف وخمسمئة مشاركة، ووصل عدد الاعجابات الى اثنين وثمانين ألف اعجاب ساخر.