قبيل اختيار وزيرهم، مثقفو العراق في رسالة لعبدالمهدي: لا تخرب تفاؤلنا بك

2018/10/22 05:53:56 م    
قبيل اختيار وزيرهم، مثقفو العراق في رسالة لعبدالمهدي: لا تخرب تفاؤلنا بك

نيو نيوز/بغداد

في خضم شدة الصراع الحاصل بين المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة عادل عبد المهدي والاحزاب السياسية بشأن تسمية التشكيلة الوزارية المرتقبة، يحرص المثقفون على تولي وزارة الثقافة من قبل شخصية تكون ممثلة لهم، وترتقي فعلاً بإرث العراق الثقافي وما يملكه من أسماء رائدة في الأدب والفن، لذا فإن ثمة نقاط طالبوا بضرورة اعتمادها لتلافي ما شاب المراحل السابقة التي جرى فيها اختيار وزراء من خارج الوسط الثقافي.

الابتعاد عن نهج المحاصصة واستبدال الفاسدين، فضلاً عن الاهتمام بشريحة المثقفين وتشجيع عودة المغتربين منهم، كانت أبرز مطالب شريحة المثقفين العراقيين التي يجب توافراها في شخص وزير الثقافة المرتقب، كما رسموا مواصفات ينبغي توفرها في الشخصية المرشحة لتولي الوزارة.

 

نقيب الفنانين العراقيين جبار جودي قال في حديث لـ(نيو نيوز)، "نطالب بأن يكون وزير الثقافة الجديد رجلا حقيقيا بعيد عن مناكفات السياسة، وان يهتم بأنواع الفنون كافة واحياء بناها التحتية، "محذرا من "كارثة ستصيب الثقافة العراقية بحال خضعت حقيبة الثقافة لنظام المحاصصة في التشكيلة الحكومية الجديدة ".

 

ويضيف جودي ان "نقابته ستدعم تولي شخصية لوزارة الثقافة ترعى الفنون الثقافية بجميع مجالاتها، لافتا الى انه "بحال تولي وزير لا يلبي طموحات نقابة الفنانين فأن النقابة ستواصل اعمالها بمعزل عنه ".

 

 

 

وفي السياق نفسه، يقول رئيس جمعية الفنانين التشكيليين العراقين قاسم سبتي، انه "منذ تشكيل الحكومات العراقية التي اعقبت دخول الاحتلال الامريكي للعراق بعام 2003، فانه لم يصل شخص محترف الى منصب وزارة الثقافة ليبدع بإدارة  وزارته".

 

سبتي شدد خلال حديث لـ(نيو نيوز) على ان يختار المكلف بتشكيل الحكومة عادل عبد المهدي شخصية وطنية لحقيبة الثقافة، قادرة على ابعاد الوكلاء والمدراء العامين الذين عبثوا فسادا طيلة مدة تسمنهم لمناصب حكومية بالوزارة، "مشيرا الى ان "الطبقة الثقافية متفائلة بتسمية وزير صالح، فيما خاطب عبد المهدي بـ "لاتخذل تفاءلنا باختيار من لا يمثلنا".

 

وعن رواد الثقافة العراقية الذي يقطنون دولا مختلفة، أكد سبتي انهم "سيعودون لبلادهم ويمارسون مختلف اعمالهم الثقافية، اذا استجاب عبد المهدي لمطالب شريحة المثقفين بتسمية وزير الثقافة المرتقب".

 

واشار الى ان "الوعي الثقافي أصبح امرا لابد من نشره بين صفوف المواطنين، لمواجهة التحديات والمخاطر التي تهدد استقرار العراق وشعبه، "مستدركا ان" تنظيم داعش سيطر على اجزاء واسعة من العراق بسبب اندثار الوعي الثقافي وغياب طرق التصدي للأساليب التكفيرية التي اتبعها التنظيم ابان حقبة سيطرته المظلمة على عدد من محافظات البلاد ".

 

الى ذلك طرح المخرج المسرحي كاظم النصار عبر (نيو نيوز) خمسة شروط من الضروري توافرها في الشخص الذي سيتولى منصب وزير الثقافة بحكومة عادل عبد المهدي المرتقبة، هي ان يكون قادرا على تعميم مفهوم الثقافة بين الشعب العراقي، وان يعد بتمويل منظم لمجالات الثقافة المتنوعة، وأن يعمل على احياء البنى التحتية للثقافة العراقية، وتهيئة منشآت الثقافة التي اصابها الدمار والتخريب، ووضع قوانين تخدم كرامة المثقف العراقي ".

 

و كشفت مصادر مطلعة في وقت سابق، ان المكلف بتشكيل مجلس الوزراء الجديد عادل عبد المهدي اشترط على الكتل السياسية تقديم خمسة مرشحين لتولي كل وزارة، وسيكون لعبد المهدي الحرية في قبول واحد من المرشحين الخمسة او رفضهم واختيار وزير وفقا لما يراه مناسبا، مؤكدة ان عبد المهدي تعهد بتشكيل حكومة بعيدة عن المحاصصة الحزبية. الى ذلك كشف مصدر سياسي مطلع، الخميس الماضي، في حديث لـ(نيو نيوز) عن اتفاقات بين مختلف المكونات السياسية، لتوزيع 14 وزارة في الحكومة المرتقبة وفقا لنظام المحاصصة المتبع بين الاحزاب السياسية، وأعلن عبد المهدي، ان الاسبوع الحالي سيشهد تقديم التشكيلة الحكومية الجديدة الى مجلس النواب للتصويت عليها. انتهى 3