صحيفة: الاحزاب الموالية لإيران تريد حقيبة الداخلية لارتباطها بملفات حساسة

2018/10/23 05:14:05 م    
صحيفة: الاحزاب الموالية لإيران تريد حقيبة الداخلية لارتباطها بملفات حساسة

نيونيوز/ متابعات

كشفت صحيفة "العرب" اللندنية، الثلاثاء، ان الأحزاب الموالية لإيران تسعى إلى الحفاظ على حقيبتي الداخلية والنفط ضمن حصتها في حكومة عبد المهدي، لارتباط الأولى بالعديد من الملفات الحساسة، التي يخشى خروجها إلى العلن، وارتباط الثانية بدخل البلاد المالي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بـ “المطلعة" وتابعتها (نيونيوز)، ان "أحزابا قريبة من إيران، أجهضت خطط عبد المهدي لتكليف ضابط سني بارز بحقيبة الداخلية، كما أنها رفضت مقترحا بتسمية مستقل لهذا المنصب، وهي مازالت تصر على ترشيح فالح الفياض؛ لحقيبة الداخلية، وسط ممانعة واضحة من عبد المهدي".

واضافت، ان "الأحزاب العراقية القريبة من إيران لن تفرط في حقيبة الداخلية بسبب الملفات الحساسة المرتبطة بها، والتي لو خرجت إلى العلن ستحدث شقاقا كبيرا بين العراقيين”، مبينة انه "الأمر يختلف قليلا مع حقيبة النفط، إذ يمكن لعبد المهدي أن يكلف وزيرا مستقلا بشغلها، شرط ضمان انتمائه الشيعي”.

وتابعت ان "إيران هي التي تقرر مصير وزارتي الداخلية والنفط، ذلك أن الأحزاب تعودت على اعتبارهما شأنا إيرانيا خالصا"، مؤكدة أن "الملفات الحساسة التي هي في حوزة وزارة الداخلية تخفي مستوى ونوع التدخلات الإيرانية في الشأن العراقي الداخلي، وأن ما تتضمنه تلك الملفات من وثائق إنما يدين مشاريع الحرس الثوري الإيراني في تصفية معارضي إيران والنهج الطائفي الذي اتبعته حكومة نوري المالكي" على حد تعبير الصحيفة. انتهى/8