هكذا يتحرك سليماني في بغداد لاستيزار شخصيات موالية لايران

2018/10/23 08:10:02 م    
هكذا يتحرك سليماني في بغداد لاستيزار شخصيات موالية لايران

نيونيوز/بغداد

كشف مصدر برلماني، الثلاثاء، عن تحركات لقائد فيلق القدس الايراني قاسم سليماني بهدف الضغط على الاحزاب الموالية لطهران، لدفع شخصيات سياسية على انها "مستقلة" كي تتولى مناصب حساسة في حكومة عادل عبد المهدي.

وقال المصدر في حديث لـ (نيونيوز) ان "الجنرال قاسم سليماني يضغط بقوة على الاحزاب الموالية لإيران؛ بهدف تمرير شخصيات تدعى إنها مستقلة لتولي مناصب حساسة في الحكومة المقبلة"، وفيما أشار الى موقف رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي من تلك الضغوط، حيث اكد انه "لن يخضع اليها وسيستقيل اذا استمرت هذه الضغوط الحزبية".

وفي هذا الصدد، كشفت صحيفة "العرب" اللندنية في وقت سابق، ان الأحزاب الموالية لإيران تسعى إلى الحفاظ على حقيبتي الداخلية والنفط ضمن حصتها في حكومة عبد المهدي، لارتباط الأولى بالعديد من الملفات الحساسة، التي يخشى خروجها إلى العلن، وارتباط الثانية بدخل البلاد المالي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بـ "المطلعة" وتابعتها (نيونيوز)، ان "أحزابا قريبة من إيران، أجهضت خطط عبد المهدي لتكليف ضابط سني بارز لحقيبة الداخلية، كما أنها رفضت مقترحا بتسمية مستقل لهذا المنصب، وهي مازالت تصر على ترشيح فالح الفياض؛ لحقيبة الداخلية، وسط ممانعة واضحة من عبد المهدي".

وكانت مصادر سياسية قد ذكرت، انه تم حسم 70% من الكابينة الوزارية، لكن هناك خلافات على الوزارات السيادية التي لم تحسم بشكل نهائي، وانه من المتوقع اعلان التشكيلة الحكومية بصورة جزئية يوم غد الاربعاء.

يشار الى ان رئيس حزب الحل جمال الكربولي قد علق في وقت سابق، على إعلان تشكيل الحكومة المقبلة في تغريدة له على "تويتر" بالقول إن "الاخبار تتداول عالميا بسرعة الضوء، بينما معلومة تشكيل الحكومة التي تهم الرأي العام العراقي مازالت محاطة بالغموض"، وأضاف ان " كتم المعلومات مؤشر ان الامور ليست على ما يرام". انتهى/8