ادباء وكتاب البصرة يوجهون "رسالة" الى عبد المهدي

2018/10/29 10:30:10 ص    
ادباء وكتاب البصرة يوجهون  رسالة  الى عبد المهدي

نيونيوز/ البصرة

وجه اتحاد الادباء والكتاب في البصرة، رسالة الى رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، دعاه فيها الى ان يكون مرشح وزير الثقافة من داخل الوسط الثقافي وله انجازاته وابداعاته في هذا المجال.

وجاء في نص الرسالة التي تلقت (نيو نيوز)، نسخة منها، "لا يخفى على سيادتكم، وعلى شعبنا العراقي عربه وكرده وأقلياته، ولا على أبناء الوطن العربي كله أن للبصرة تاريخاً مشرفاً في الحراك الثقافي. إذ لا توجد مدينة عربية فيها من يضارع السياب في منهجه الشعري الذي اتبعته الأمّة بأكملها، ناهيك عن أعلامها بتعدد العصور قديمها وحديثها".
وقالت الرسالة، ان "أدباء البصرة سجلوا بأسمائهم إنجازات كبرى في الإبداع الأدبي والمعرفي الخلاق ، ولأنهم جزء مهم من منظومة الثقافة العراقية التي يقودها اتحاد الأدباء والكتاب في العراق ، فإننا هنا في اتحاد أدباء البصرة نسجل موقفنا مما يجري على ساحة اختيار وزير للثقافة العراقية ، وهو باختصار شديد : نحن نجد في طروحات ورؤى اتحادنا العام إزاء ما يحدث، تمثيلا لنظرة صائبة ودقيقة فيما يجب على رئاسة مجلس الوزراء أن تتعامل بدقة ومسؤولية كبيرة مع أزمة اختيار وزير يكون موقعه في صلب عملية التطوير الثقافي للعراق".
وحذرت الرسالة، "نخشى أن ينقلب الأمر في الشارع البصري في حال لم يصغ إلى ما يفكر به البصريون في مختلف المشاكل المطروحة التي لا تخفى على سيادتكم، لذا نجد كمثقفين أن الاختيار يجب أن يكون من داخل منظومة الثقافة ومشاركاً في صنع قراراتها".
واضاف البيان، "ظلت البصرة تفخر باستحقاقها في وزارة النفط ووزارة النقل وما يخصص لها إضافة إلى هاتين الوزارتين ، كونهما استحقاقاً انتاجياً في الأولى وجغرافيا في الثانية ، واليوم إذ جردت البصرة من أي تمثيل وزاري في التشكيلة التي قدمها سيادتكم ، لذا ما يطالب به اتحاد أدباء العراق واتحاد أدباء البصرة ، ما هو إلا جزء من مشروعنا العراقي الكبير ، ولكي نكون أكثر انصافاً نحن البصريين الذين تقام على أرضنا -البصرة- أكبر مهرجانات العالم -المربد الشعري- و ملتقى قصيدة النثر وملتقى الرواية والاحتفالات الادبية العملاقة ، لابد لنا من أن نقترح بديلاً لوزارة الثقافة ، يؤدي الفاعلية ذاتها التي تضطلع بها الوزارة برؤية جديدة ومغايرة ، وهو مجلس الثقافة والفنون والآداب هذا المشروع الذي أعلنا نحن البصريين عنه لقناعتنا أن وزارة الثقافة أصبحت حلقة زائدة".

واكدت رسالة، ان "أدباء البصرة في بياننا هذا يعبرون عن موقف ثابت وواضح ومؤازر لما طرحه اتحادهم المركزي والمنظمات الابداعية في العراق من أن الثقافة لها من يقودها من أهلها تحديدا وليس غريبا عنها، وإلا كيف يمكن التعامل مع شخصية وزير جاهل لم يكن مبدعا في يوم ما".
وختمت الرسالة، "وفي ضوء ذلك نعلن في ختام بياننا هذا أن اتحاد الأدباء في البصرة ل ايتمنى أن تتفاقم الأزمة في أطار موضوع اختيار وزير الثقافة كي لا تتوقف أهم مهرجاناته العالمية التي هي جزء من سمعة العراق الثقافية أمام العالم". انتهى2