مدّون يكشف عن انتحار "فصلية" أرسلت مناشدة لتخليصها من زوجها

2018/10/29 05:43:08 م    
مدّون يكشف عن انتحار  فصلية  أرسلت مناشدة لتخليصها من زوجها

نيونيوز/ البصرة

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير، الاثنين، مع منشور تضمن قصة زواج فتاة بصرية من مواليد (2004)، حيث جاء في المنشور أن الزواج رُتّب لوقف القتال بين قبيلة الفتاة وقبيلة أخرى. ويسمى هذا العرف العشائري بـ “الفصلية".

ونشر المحامي محمد جمعة، أحد المدونين في "الفيس بوك" على صفحته الشخصية، رسالة الضحية بالعامية وتابعتها (نيونيوز) اذ جاء فيها: "احجيلج قصتني من البصرة مواليد 2004 عشيرتي تعاركوا مع عشيرة اخرى، لا اذكر اسمها، وانقتل من عندنا ومن عندهم 4 اشخاص وحاولوا يفضوها ويسكتون لكن ما قبلوا يوميا مقتحمين المنطقة، وكعدوا كعدة عشائرية وكالوا نأخذ منكم امرأة وتأخذون من عندنا امرأة وصارت بيه الفصل واخذوني فصلية ويوميا كاتليني والتزوجته الي ما اسمي زوجي ابدا كلما يعصب يجي يفرغ عصبيته بيه وحتى جعلني عرجاء".

وعلق المدون على تلك الرسالة، مؤكدا ان، "صاحبة هذه الرسالة استنجدت لإنقاذها؛ لأننا لا نملك قانون يحمي النساء ولأن العشائر فوق القانون ولأننا عاجزون.. فشلت كل المحاولات، يا سادتي صاحبة الرسالة انتحرت قبل ايام

دمائها برقابنا .. نحن المذنبون جميعا" على حد تعبيره، وخاطب المحامي رئاسة الادعاء العام في العراق قائلا: "ان فكرتم في اداء عملكم وفقا للقانون نملك كامل المعلومات".

فيما حمل ناشط مدني اخر في صفحته الفيسبوكية، الحكومة، مؤكدا انها "عجزت عن حماية المجتمع وفشلت في فرض القانون والإطاحة بالعشائرية البائسة التي ما وقفت مع شريف وصاحب حق إطلاقا".

ويلجأ معظم الأشخاص في العراق وخاصة في محافظات الوسط والجنوب إلى العشيرة لحل النزاعات التي تحدث بينهم من خلال تسويتها أو تعويض المعتدى عليه بمبالغ مالية او اجبار فتاة على زواج من شخص اخر دون معرفة سابقة به.

وفي وقت سابق تظاهرت مجموعة من النساء في شارع المتنبي الثقافي، وسط بغداد، وندّدن بزواج الفصلية ودعون الدولة العراقية إلى إيقافه. انتهى/8