نصب للعذراء بنقوش سومرية يخلد مجزرة "سيدة النجاة"

2018/11/01 11:44:05 ص    
نصب للعذراء بنقوش سومرية يخلد مجزرة  سيدة النجاة

نيونيوز/ بغداد

خلّدت العاصمة بغداد الذكرى الثامنة لضحايا الهجوم على كنيسة "سيدة النجاة" بنصب تذكاري ضخم يمثل السيدة العذراء وهي تقف على كرة أرضية تحمل نقوشاً مسمارية.

وأزيح الستار عن نصب تذكاري يخلّد ضحايا هجوم استهدف كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك عام 2010، التي تقع في منطقة الكرادة وسط بغداد، ثم أُعيد ترميمها من قبل الحكومة العراقية، بكلفة بلغت 10 ملايين دولار.  

وقال النحات ثابت ميخائيل، الذي أنجز النصب، في تصريح صحافي تابعته (نيونيوز)، إن مدة العمل فيه استغرقت ثلاثة أشهر، وهو يتشكل من كرة مكتوب حولها الصلاة الربانية باللغة السريانية والمسمارية القديمة، كما يوجد فوق الكرة تمثال السيدة مريم العذراء، وهي تحمل إكليل الشهادة رمزًا لشهدائنا الذين سقطوا في تلك الحادثة الأليمة".

وأشار ميخائيل إلى أن "الجدران التي تستند إليها الكرة تحمل أسماء شهداء المجزرة، إضافة إلى أن النصب يمثل تخليدًا لشهداء الكنيسة وشهداء جميع الأديان والطوائف عامة"، موضحًا أنه "اختزل تاريخ العراق في تلك الكرة، عبر نقش الرموز على غلافها الخارجي".

ومرت يوم الاربعاء الذكرى الثامنة لمجزرة كنيسة سيدة النجاة، التي نفذها أربعة انتحاريين ينتمون إلى تنظيم القاعدة الإرهابي حين اقتحموا، وهم مسلحون، الكنيسة، أثناء إقامة القداس عام 2010، واتخذوا المصلّين رهائن، قبل أن يقوموا بتفجير أنفسهم، ما أوقع أكثر من 120 مصليا بين قتيل وجريح.

في السياق ذاته استقبل الرئيس برهم صالح في قصر السلام في ببغداد بطريرك الكلدان في العراق والعالم الكاردينال مار لويس روفائيل الأول ساكو.

وشدد صالح مع ساكو على الدور المهم الذي اضطلع به المسيحيون في التاريخ العراقي، مؤكدًا على أهميتهم في صنع الحضارة والتمدن والرقي في العراق وعموم المنطقة.