يوم حافل لبرهم صالح ولقاءات على مستوى رفيع.. تعرف عليها

2018/11/01 06:00:42 م    
يوم حافل لبرهم صالح ولقاءات على مستوى رفيع.. تعرف عليها

نيونيوز/ بغداد

أجرى رئيس الجمهورية، برهم صالح، الخميس، في العاصمة بغداد، سلسلة لقاءات رسمية، مع عدد من المسؤولين في البلاد وخارجه، للتباحث حول الاوضاع الامنية والسياسية والاقتصادية التي يشهدها العراق. 

وفي وقت سابق من اليوم الخميس استقبل برهم صالح، وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، خلال زيارته الى بغداد. وذكر المكتب الاعلامي لرئيس الجمهورية في بيان له، إن صالح استقبل وزير الخارجية الصفدي، كأول وزير خارجية يزور العراق، عقب تشكيل الحكومة الجديدة.

فيما بحث برهم صالح في نفس اليوم، مع رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، ملف إكمال تشكيل الكابينة الوزارية.

وقال المكتب الاعلامي لرئيس الجمهورية في بيان اطلعت عليه (نيونيوز) ان "رئيس الجمهورية برهم صالح، استقبل في قصر السلام، رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي".

واشار البيان الى انه "تم خلال اللقاء بحث آخر التطورات السياسية وملف إكمال تشكيل الكابينة الوزارية"، موضحاً ان "الجانبين اكدا على أهمية الوصول إلى حكومة قوية قادرة على النهوض بمسؤولياتها وتحقيق طموحات وتطلعات الشعب العراقي".

ودعا رئيس الجمهورية، "الكتل السياسية إلى تغليب المصلحة الوطنية وإبداء الدعم والإسناد لرئيس الوزراء لاختيار باقي كابينته الوزارية على أساس الكفاءة والنزاهة والشروع بتنفيذ البرنامج الحكومي"، مؤكداً "دعم رئاسة الجمهورية لكل الجهود الخيرة الرامية إلى تحقيق الاستقرار والإعمار في البلاد".

وفي السياق ذاته التقى رئيس الجمهورية، رئيس المحكمة الاتحادية العليا السيد مدحت المحمود، حيث أكد على أهمية استقلال القضاء وسيادة القانون بالشكل الذي يكفل تحقيق العدل وضمان حقوق المواطنين المشروعة في العيش الحر الكريم.

وفي اثناء اللقاء، تمت مناقشة الأمور العامة في البلاد من النواحي السياسية والأمنية والقضائية وكيفية تعضيد التعاون والتنسيق بين المؤسسات العليا للدولة لما فيه خدمة الموطن وحماية الدستور.

إلى ذلك التقى صالح برئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، وجرى خلال اللقاء بحث آخر المستجدات الأمنية والسياسية في البلاد، والمساعي التي تبذلها جميع الأطراف من أجل التوصل إلى اتفاقات بشأن إكمال الكابينة الوزارية.

حيث دعا رئيس الجمهورية الأطراف السياسية كافة إلى دعم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بغية الوصول إلى حكومة قوية تلبي طموحات وتطلعات أبناء الشعب العراقي.

من جانبه أعرب السيد المالكي عن تفاؤله بدور رئاسة الجمهورية لما فيه خدمة العملية السياسية واستقرارها من خلال الحفاظ على الدستور والقانون، مؤكداً أهمية التعاون بين الجميع والعمل معا لتقديم ما هو أفضل للمواطن العراقي خلال المرحلة المقبلة.

وفي (3 تشرين الاول 2018) أعلن مجلس النواب انتخاب الدكتور برهم أحمد صالح رئيسًا لجمهورية العراق، خلفًا لفؤاد معصوم، حيث حصل على 219 صوتًا. انتهى/8