مفاجأة في قضية فتاتي نهر هدسون السعوديتين.. طلبتا اللجوء السياسي

2018/11/01 10:17:27 م    
مفاجأة في قضية فتاتي نهر هدسون السعوديتين.. طلبتا اللجوء السياسي

نيونيوز/متابعات

تطور جديد في قضية الأختين السعوديتين، روتانا فارع (22 سنة) وتالا فارع (16 سنة)، اللتين كشفت شرطة ولاية نيويورك الامريكية، العثور عليهما في شاطئ نهر هدسون بولاية نيويورك الأمريكية، الأربعاء الماضي، موضحة انهما كانتا تعيشان في مقاطعة فيرفاكس بولاية فرجينيا، ولم تورد مزيدا من التفاصيل عنهما.

حيث لم يقرر المحققون سبب الوفاة، لكن اوضحوا أن جثتي الشقيقتين مربوطتان معا بشريط لاصق حول الخصر والكاحل، وكان كلاهما ترتديان ملابس كاملة.

وذكرت وكالة (أسوشييتد بريس) الامريكية في تقرير نشرته، الاربعاء، نقلاً عن شرطة نيويورك، أن "والدة الضحيتين، أبلغت المحققين قبل يوم من اكتشاف الجثث، أنها تلقت مكالمة من مسؤول في سفارة المملكة العربية السعودية، تأمر الأسرة بمغادرة الولايات المتحدة، لأن ابنتيها تقدمن بطلب لجوء سياسي".

وأشارت الصحيفة الى أن "شرطة مدينة نيويورك، أرسلت محقق إلى ولاية فرجينيا، لمعرفة المزيد عن الحادث، في حين أن (ديرموت شيا)، كبير المحققين في شرطة نيويورك، قال للصحفيين: هل توجد أي أدلة في فرجينيا عن حياتهما السابقة؟ ... نحن نسعى لجلب حق هاتين الفتاتين، لقد خرجنا من أجل تحقيق العدالة ومعرفة ما حدث بالضبط".

القنصلية السعودية في نيويورك، من جانبها أعلنت في بيان إنها "عينت محاميًا لمتابعة القضية عن كثب، لتجنب التقارير غير الدقيقة"، فيما قالت السفارة السعودية في واشنطن انها "تقدم دعمها ومساعدتها لأسرة الفتاتين في هذه الظرف".

وتابعت وكالة (أسوشييتد بريس) في تقريرها، أن "تالا وروتانا، انتقلتا من السعودية إلى الولايات المتحدة، مع والدتهما في عام 2015، واستقرتا في فيرفاكس، إحدى ضواحي واشنطن العاصمة، حسبما ذكرت الشرطة.

وذكرت تقارير إعلامية أن روتانا كانت مسجلة بجامعة جورج ميسون في فيرفاكس بولاية فرجينيا، غير أنها تركت الولاية في الخريف، وربما انتقلت إلى نيويورك في مرحلة ما.

ووصف متحدث باسم جامعة جورج ماسون نبأ وفاتها بأنه مأساوي، وقال إن "الجامعة تتعاون مع الشرطة حول القضية".

وكانت الشرطة أصدرت رسومات لوجهات الأخت ونشرت مكالمات متكررة للمساعدة العامة في التعرف عليها على وسائل التواصل الاجتماعي. انتهى6