الكرد يهاجمون الموازنة: الحشد تفوق على البيشمركة

2018/11/05 11:55:41 ص    
الكرد يهاجمون الموازنة: الحشد تفوق على البيشمركة

نيونيوز/ بغداد

اعلن النائب عن الاتحاد الوطني الكردستاني ميروان نصر الدين، ان قانون الموازنة العامة لعام 2019 استبعد اقليم كردستان من تخصيصات مالية وواردات، وكذلك القروض الدولية، مبينا ان القانون لم يخصص أي مبلغ لقوات البشمركة، مقابل تضمين ملياري دولار لهيئة الحشد الشعبي.

وقال ميروان نصر الدين، في تصريح اطلعت عليه (نيونيوز)، ان "مشروع قانون موازنة 2019ينص على تخصيص 36٪ من مجموع الموازنة كنفقات سيادية، لكن مع الأسف تم إبعاد إقليم كردستان من هذه النفقات، كما أنه تم إبعاد الإقليم من القروض الدولية التي تمنح للعراق لكن إقليم كردستان مشمول بدفع القروض فقط".

واضاف عضو كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني "تم تخصيص مبلغ أكثر من ملياري دولار لهيئة الحشد الشعبي، وبدون تخصيص أي مبلغ لقوات البيشمركة، إضافة إلى إبعاد إقليم كردستان من تخصيصات واردات الدوائر الاتحادية كالجوازات والجنسية، وإقليم كردستان غير مشمول أيضاً بفوائد جميع السندات المصرفية العراقية وصندوق التقاعد في العراق".

وأشار نصر الدين إلى أن "الموازنة تنص أيضا على عدم شمول إقليم كردستان بتخصيصات تريليون دينار (أكثر من 800 ألف دولار) من القروض الدولية التي سيستلمها العراق".

وتابع انه "تم تخصيص 1.6 تريليون دينار (نحو مليار و300 مليون دولار) للمقاولين بدون شمول إقليم كردستان بهذه التخصيصات،  فضلاً عن تحديد سعر بيع برميل النفط بـ56 دولارا لكن أسعار النفط في الأسواق أكثر بكثير والفرق يخصص للموازنة التكميلية وهذه الموازنة أيضا لا تشمل إقليم كردستان".

واستدرك نصر الدين قوله "كما خصص مبلغ 200 مليار دينار (أكثر من 150 مليون دولار) لموازنة الطوارئ،  هذا أيضاً، لا يشمل إقليم كردستان، وخاصة الذين تعرضوا لخسائر كبيرة جراء الفيضانات الأخيرة في منطقة رابرين، ويجب على الحكومة الاتحادية مساعدة المتضررين".

وأوضح أن "المبالغ المخصصة للبترودولار واستيراد الطاقة الكهربائية ومعالجة المواطنين أيضاً، لا تشمل مواطني كردستان، كما تم استثناء كردستان من دفع مستحقات الشركات النفطية".

وزاد "أيضاً تم استثناء إقليم كردستان من تخصيصات الوقفين الشيعي والسني، وكان من المفروض تخصيص مبالغ مالية للأديان المختلفة في الإقليم. إضافة إلى عدم تخصيص أي مبالغ لذوي الشهداء والمؤنفلين في أسوة بباقي الشهداء في العراق".