الفتح يمنح الكرد "العدل" مقابل "الهجرة".. والعصائب تستبدل الثقافة بـ"السياحة"

2018/11/05 12:27:19 م    
الفتح يمنح الكرد  العدل  مقابل  الهجرة .. والعصائب تستبدل الثقافة بـ السياحة

نيونيوز/ متابعة

كشف تحالف الفتح، الاثنين، عن مشاورات سياسية يبذلها رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي لتبادل الحقائب الوزارية بين المكونات تمهيداً لتقديمها في جلسة مجلس النواب المقبلة.

وقال مصدر داخل تحالف الفتح، الاثنين، عن الحقائب الوزارية التي ستمنح الثقة في جلسة البرلمان القادمة، مستبعدا تمرير حقيبتي الدفاع والداخلية.

 

الى ذلك أكد مقربون منه، ان فالح الفياض، المرشح لوزارة الداخلية، بات قاب قوسين من تسنم منصبه الجديد.

وقال المصدر في تصريح نقلته صحيفة الاخبار اللبنانية تابعته (نيونيوز)، ان "الحقائب الست التي ستمنح الثقة هي التعليم العالي، الثقافة، والعدل، والهجرة والمهجرين، والتخطيط، والتربية".

واستبعد المصدر ذاته تمرير حقيبتي الدفاع والداخلية، مؤكدا ان "الدفاع لم تُحسم بعد"، مشيرا الى ان "حقيبة العدل ستذهب الى الاتحاد الوطني الكردستاني في حين ستُسند حقيبة الهجرة والمهجرين إلى مرشح مسيحي يقدمه الفتح".

وتابع المصدر "اما قصي سهيل، المرشح لوزارة التعليم العالي، فقد بات محسوماً منحه الثقة وفق مقربين منه، بينما لا يبدو أن حسن الربيعي، المرشح ليكون وزيراً للثقافة، سيوفق لذلك، إذ يدور الحديث حول منح مديرية السياحة والآثار لمرشح من حركة عصائب أهل الحق، على أن تُطلق يد عبدالمهدي في انتقاء وزير للثقافة".

ولفت المصدر الى ان "ثمة احتمالاً بتغيير المرشحين إياد السامرائي لوزارة التخطيط، وصبا الطائي لوزارة التربية، إذ يسعى عبد المهدي إلى منح التربية لشخصية يقترحها زعيم تحالف القرار أسامة النجيفي، لحيازة أكبر دعم نيابيّ ممكن على حد".