انتقادات كروية لتوقف الدوري والكأس ما يقارب الشهرين بسبب مشاركات المنتخب الوطني

2018/11/05 05:32:03 م    
انتقادات كروية لتوقف الدوري والكأس ما يقارب الشهرين بسبب مشاركات المنتخب الوطني

نيونيوز/ بغداد

ما ان وصل مدربو الاندية المحلية بفرقهم الى الجاهزية البدنية والتناغم الفني المأمول، حتى تفاجئوا بقرار من لجنة المسابقات التابعة لاتحاد كرة القدم، بإيقاف منافسات الدوري المحلي، لأسباب تتعلق بمشاركات المنتخبات الخارجية.

امر لم يتفاداه اتحاد الكرة منذ عقد زمني او أكثر بقليل، حتى بات يشكل عائق للأندية المحلية التي اصبحت تدفع ثمن هذه الإيقافات والجدول المتلكئ الذي يستنزف طاقات لاعبيه، بشكل او بآخر.

من جديد دوري كرة القدم الذي لم يصل الى جولته الثامنة، سيتوقف لمدة 15 يوما بسبب ارتباط المنتخب الوطني العراقي، بمعسكر خارجي ستنتظم به كتيبة السلوفيني كاتانيتش، في الامارات، مطلع الاسبوع المقبل، استعدادا لبطولة امم اسيا التي تنطلق شهر يناير المقبل. مما قد يؤثر على قتل المنافسة بين الفرق، فضلا عن فقدان تركيز جل اللاعبين الذين لن ينخرطوا في المنتخب الوطني، اضافة الى فقدان تركيز المدربين الذين يسعون لوصول لاعبيهم للجاهزية الكاملة كما يرى اهل الشأن.

لجنة المسابقات في اتحاد الكرة اوعزت قبيل بدء الموسم بعدم تكرار هفوات المواسم الماضية، والتي تتعلق بالتأجيلات وايقاف الدوري لفترات طويلة، لكي نشهد دوريا متواصلا يبدأ مع بدايات المنافسات العالمية والقارية، وينتهي فور انتهاء هذه الدوريات، لكن ما حدث ويحدث مناف تماما لتلك الوعود، اذ انطلق الدوري الممتاز بعد شروع اغلب دوريات العالم بشهر كامل، فضلا عن وجود مباريات مؤجلة لبعض الاندية التي ترتبط بالمشاركات الخارجية.

اندية القوة الجوية والشرطة والنفط، كل منهم يمتلك مباراة مؤجلة، في الجولات الست الاولى، وهذا امر اخر مناف لتلك الوعود.

ادارة الاندية التي تضخ اموالا لا تقل عن المليار دينار عراقي في كل سوق انتقالات للاعبين، فضلا عن الاموال الخاصة بأعداد فرقهم، كل هذه الاموال المستنزفة، التي من المفترض ان تسعف انديتهم بالوصول الى تحقيق المبتغى، ربما تتبعثر بسبب فقدان مواصلة التنافس فيما بينهم.

الدوريات العالمية تجدول بشكل منظم، يتيح للاعبين والمدربين والمتابعين معرفتها قبيل انطلاق الدوري بأسابيع عديدة، الا في العراق فما زال تحديد انطلاق الجولة وانتهاءها يعتمد على الظروف الآنية، التي بإمكانها ان تؤجل مباراة وربما توقف جولة ما لسبب او لآخر.

حيدر عبد الرزاق عضو الهيئة الادارية في نادي الطلبة، وبتصريح خص به (نيونيوز)، يرى بأن "ادارات الاندية ايضا تتحمل جزءا كبيرا من التأجيلات والتوقفات التي يتعرض لها الفرق في الدوري الممتاز". مبينا، ان "القائمة تضم 35 لاعباً واعتقد ان هذا العدد كاف جدا لاستمرار المباريات، دون اللجوء للتأجيلات التي تحدث بذريعة تواجد أكثر من 4 لاعبين من فرقهم في المنتخبات الوطنية".

واضاف عبد الرزاق، ان "جدولة المباريات بإمكانها ان تكون أفضل مما هي عليه، سيما وان فترة التوقف ستستنزف اموال الاندية".

وتابع، ان "التوقف لم يؤثر فقط على اموال الاندية، بل يشمل اللاعبين ايضا، اذ سيصل اللاعب الذي لم يندرج في قوائم المنتخبات الى مرحلة الملل، التي تؤثر على الفرق بشكل كبير، في المنافسات اللاحقة".

يشار الى ان مباراة الاياب لدور 32 من بطولة الكأس ستلعب اثناء التوقف، ومن ثم تلجئ الفرق لإيقاف مبارياتها لمدة تزيد عن 10 ايام.

رافد سالم المدرب الكروي، وبتصريح لـ(نيونيوز)، يعتقد ان "التوقف المتكرر للدوري المحلي يدلل على الفوضوية التي تشوب عمل الاتحاد والاندية المحلية".

موضحا، انه "على ادارات الاندية ان تتخذ قرارات تكفي لمنع الاتحاد من إيقاف المنافسات المحلية، باستثناء التوقفات التي وضعها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)".

وبيّن سالم، ان "الاندية التي تحقق نتائج ايجابية وتعتلي سلم الترتيب هي من تتأثر بتلك التوقفات، عكس الاندية التي تترنح في القاع، والتي تعد هذه الايام بالمنقذة بالنسبة اليها".

يذكر ان منافسات بطولة الدوري الكروي الممتاز، ستتوقف لمدة تزيد عن الـ 50 يوماً، شهر سبتمبر المقبل، بسبب دخول المنتخب العراقي في المعترك الاسيوي بداية العام المقبل.