المستشفيات الحكومية تنافس في سوق عمليات التجميل

2018/11/05 07:08:12 م    
المستشفيات الحكومية تنافس في سوق عمليات التجميل

نيونيوز/بغداد

نظرا لحاجة بعض الاشخاص الذين يعانون من التشوهات الخلقية او نتيجة تعرضهم لحادث ما، الى عمليات التجميل والتي تزايدت في الآونة الاخيرة واصبحت من الضروريات في داخل المجتمع، أكد مدير شعبة الجراحة التقويمية في مستشفى الكرخ العام حسن سلمان الطائي، الاثنين، ان الشعبة تعتبر واحدة من أهم الوحدات في المستشفى وتضم مجموعة من خيرة اطباء الجراحة التجميلية الى جانب الملاكات الصحية والتمريضية المتميزة وهي مجهزة بعدد من الاجهزة الطبية المتطورة ومن مناشئ عالمية رصينة.

وأشار الطائي في تصريح لـ (نيونيوز) الى أن "الاستشارية التخصصية تستقبل أسبوعيا ما يقارب 250 مريضا فيما يخص الجراحات التجميلية، فضلا عن حالات أخرى يتم أحالتها من خلال الأطباء المتواجدين في الاستشارية العامة"، مبينا أن "أغلب هذه الحالات تحتاج الى تداخل جراحي ومنها حالات الحروق والتلاصق الولادي والترقيع الجلدي".

واضاف ان "الهدف من الجراحات التجميلية هو إخفاء و تحسين الشكل العام كما شهدت عمليات التجميل دخول تقنيات حديثة ساهمت بشكل كبير في جعلها أكثر سهولة ومعقولة الكلفة"، موضحا ان "الكثير من المرضى لهم أسبابهم الخاصة التي تدفعهم للتجميل و مع ذلك يجب أن يعي أيضا ان الجراحة الجميلية تهدف الى تحقيق التحسن و ليس الكمال كما أن مفهوم التجميل لا يخضع فقط للقواعد الطبية و العلمية  و لكن تظهر فيه جليا لمسات الفن و الاحساس و الخيال لا سيما و أن الجراحات التجميلية تشمل الجراحات التكميلية لإضفاء مظهر أكثر قبولا و تناسقا".

 ولفت الى ان "الحالات التي تحتاج الى اجراء الجراحات التجميلية هم الاشخاص المصابين بالتشوهات الخلقية والاصابات العرضية والالتهابات، فضلا عن بعض الاورام الخبيثة والحميدة"، مشيرا الى ان "التكلفة المادية لمثل هذه العمليات في المستشفيات الحكومية لا تتجاوز كلفتها لأجور المتمثلة بسعر الفحوصات الطبية البسيطة، أما في الجناح الخاص فتكون أسعارها أنسب بكثير عن المستشفيات الاهلية". انتهى/8