الخفاجي يهاجم الفتح ويغمز الفياض متهكما: هل أوصى به النبي؟

2018/11/05 09:30:20 م    
الخفاجي يهاجم الفتح ويغمز الفياض متهكما: هل أوصى به النبي؟

نيونيوز/بغداد

اوضح القيادي في الحشد الشعبي، اوس الخفاجي، أن هناك جهات تهدد الحكومة العراقية بقصفها بالهاونات في حال عدم اعطائهم حصة وزارية.

وقال الخفاجي، في مقابلة تلفزيونية، تابعتها (نيونيوز)، الأحد، أن "الحكومة الجديدة لم تغادر الأخطاء السابقة التي اقترفتها الحكومات، ولا تزال المحاصصة الطائفية حاضرة بطبخة جديدة ووليمة جديدة"، مؤكداً أن "هناك جهات تهدد الحكومة بقصفها بالهاونات في حال عدم اعطائهم حصة وزارية".

وأضاف الخفاجي، أن "تحالف الفتح، اول من خالف الشعارات المثالية التي رفعها، بعد دخوله الى مسار المحاصصة، حتى وصلت به الأمور الى توزيع المناصب والوزارات بين الفصائل الداخلية التابعة للتحالف".

واستغرب الخفاجي، من تمسك بعض ممثلي المكون الشيعي، بترشيح فالح الفياض لوزارة الداخلية، مردفاً "كأن الفياض جاءت به وصية من النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم"، ومؤكداً أن الإصرار على ترشيح الفياض، يستوجب رفع شعار (المجرب يجب ان يجرب).

وفيما يخص الاستحقاقات المالية لمنتسبي الحشد الشعبي، قال الخفاجي، أن "هنالك غبن بحق أبناء الحشد، وقد خرجت بتظاهرة امام المنطقة الخضراء للمطالبة بتعديل رواتب الحشد، ووردتي اتصالات كثيرة تحمل تساؤلات حول مشاركتي، بحيث أصبحت المطالبة بحقوق الحشد موضع اتهام، ومن العيب أن يؤخذ حق الجندي الذي قاتل 4 سنوات، والانشغال بالصراع على الكراسي".

وعقب الخفاجي في حديث، ان "الفرق التابعة الى العتبات المقدسة، والتي تأتمر بأمر المرجعية، وقع عليها غبن، لأنها لا تلتزم بحرفية بالأوامر الصادرة من إدارة الحشد الشعبي"، واصفاً تمسك بعض الجهات، بمرشح معين لوزارة الداخلية، وعدم التنازل عنه، بانه "محاولة لأثبات عدم نجاح غلبة الجانب الأخر في الوقت الحالي".