نواب البصرة لعبدالمهدي: إما حقيبة وزارية أو ستواجه "ثورة غاضبة"

2018/11/06 03:17:59 م    
نواب البصرة لعبدالمهدي: إما حقيبة وزارية أو ستواجه  ثورة غاضبة

نيونيوز/ بغداد

أكد نواب البصرة، الثلاثاء، سعيهم ان يكون لمحافظتهم حصة من الوزارات الثمانية المتبقية ضمن كابينة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي. وحذر النواب من "ثورة غاضبة" في حال عدم انصاف الحكومة الجديدة لحقوق ابناء المحافظة.

وقالت النائبة ثورة الحلفي، في تصريح خاص بـ(نيونيوز)، ان "نواب البصرة مستمرون بالضغط لكي تكون للمحافظة حصة ضمن الوزارات الثمانية المتبقية"، مشيرة الى ان "بقاء الحقائب الوزارية ضمن حصص بعض الكتل لكن هناك تغيير بالمرشحين".

وأكدت الحلفي ان "رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي تسلم السير الذاتية للمرشحين الثمانية وقد منحته الكتل الحرية في اختيار من يريد".   

الى ذلك قال النائب عدي عواد، خلال مؤتمر صحفي حضرته (نيونيوز)، ان "نواب محافظة البصرة تراجعوا عن قرارهم بشأن تعليق عضويتهم في البرلمان بعد ان استحصلوا على ضمانات من الكتل السياسية بمنح المحافظة حقيبة وزارية من الوزارات الثمان التي لم يسمى وزرائها حتى الان".

واضاف عواد ان "محافظة البصرة تعاني منذ 4 اشهر من استياء جماهيري ازاء تدهور الخدمات فيها وانعدام مياه الشرب الصالحة"، معتبرا ان "عدم منح المحافظة تمثيلا في حكومة عبد المهدي الجديدة، سيطلق ثورة شعبية غاضبة، قد تتوسع لتشمل جميع محافظات البلاد، احتجاجا على اهمال المحافظة".

وكان من المقرر ان تشهد جلسة الثلاثاء طرح 8 مرشحين لتولي حقائب ضمن حكومة عبد المهدي، إلا ان الخلافات حول بعض المرشحين ادّى الى تأجيل ذلك الى جلسات الخميس المقبل بحسب نواب عن البناء.