بالوثائق....اسرة نصّابة تدفع العائلة الهاشمية للخروج عن صمتها

2018/11/06 04:01:54 م    
بالوثائق....اسرة نصّابة تدفع العائلة الهاشمية للخروج عن صمتها

 

نيونيوز/ بغداد

وجه عميد الاسرة الهاشمية في العالم العربي الأمير رعد بن زيد، الثلاثاء، رسائل الى عدد من قادة العراق بينهم رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس الوزراء عادل عبدالمهدي بالإضافة الى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس الوقف السني عبداللطيف الهميم، نفى فيها صلة الاسرة بشخصي يدعى (محمد فيصل) بالملك فيصل الأول.

وقال الأمير رعد بن زيد، في رسائله التي حصلت (نيونيوز) على نسخة منها، "اسمحوا لي ان أبين لفخامتكم انه قد تناهى لمسامعنا عن وجود عائلة لشخص يدعي انه محمد بن فيصل الأول تطالب دفنه في المقابر الملكية بجوار عمنا المغفور له، الملك فيصل الأول ابن الشريف حسين بن علي".

وأضاف عميد الاسرة الهاشمية في العالم العربي "ارجو ان ابين لفخامتكم ان هذا الشخص وأبناؤه لا علاقة لهم ولا يمتون بصلة من قريب أو بعيد للمغفور له". وتابع ان "ادعاء نسبهم ما هو الا محض افتراء وتزوير ومحاولة للتلاعب بالنسل الشريف لأطهر الخلق سيدنا محمد".
وختم الأمير الهاشمي "انه ليحدوني الأمل والثقة بأنكم لن تسمحوا لاحد بان يدنس على نسل المغفور له الملك فيصل الأول والحفاظ على نسل الشريف سيدنا الحسن بن علي عليه السلام".

وكان الأمير علي بن الحسين، وريث الاسرة الهاشمية في العراق، اصدر نهاية تشرين الأول الماضي بيانات عدة نفى فيها صلة (محمد فيصل) بالاسرة المالكة، وطالب الجهات الرسمية ووسائل الاعلام عدم التعامل مع هكذا ادعاء كاذبة.

وجاء موقف الاسرة الهاشمية بعد مساعي بذلتها جهات مجهولة لاستقبال جثة (محمد فيصل)، الذي ينتمي لاسرة فلسطينية، وتشييعها بشكل رسمي في كل من مدينة النجف وبغداد ودفنها في المقبرة الملكية الواقعة في منطقة الاعظمية.

وكان مصدر في وزارة الخارجية كشف، في 22 تشرين الأول الماضي، عن وفاة (محمد) ، نجل ملك العراق فيصل الأول، توفي في أحد مستشفيات الولايات المتحدة بعد صراع مع المرض عن عمر ناهز 88 عامًا، مضيفا انه توفي في إحدى المستشفيات الأمريكية بعد صراع مع المرض. وأشار المصدر إلى أن وزارة الخارجية أجرت الترتيبات اللازمة مع ذوي المتوفي من أجل نقل جثمانه إلى بغداد ودفنه في المقبرة الملكية.