داعش يجني ملايين الدولارات من بيع الايزيديات الى أهاليهن

2018/11/07 12:40:24 م    
داعش يجني ملايين الدولارات من بيع الايزيديات الى أهاليهن

نيونيوز/ متابعة
نشرت صحيفة الإندبندنت البريطانية، تقريرا تضمن قصة رجوع فتاة عراقية أيزيدية الى أهلها بعد مقايضتهم من قبل عنصر مصري تابع لتنظيم داعش بمبلغ تجاوز الـ 20 ألف دولار.

وقالت الصحيفة في تقريرها، ان "مسلحون من داعش متلهفون للهروب من صفوف التنظيم المنهار تمكن من جني ملايين الدولارات لتوفير نفقات هروبهم وسفرهم وذلك من خلال بيع سباياهم من النساء والفتيات الايزيديات لعوائلهن المنكوبة مرة أخرى".
وذكر التقرير ان "الأمل كان منعدماً تقريبا لدى الايزيدي العراقي علي، من ان يستطيع استعادة ابنة اخيه الصغيرة ليلى، حتى تلقى رسالة عبر هاتفه النقال تحوي شريط فيديو لدقيقة واحدة ظهرت فيه ليلى وهي تنظر إليه وتتكلم. كانت محجوزة لدى مسلح مصري من التنظيم في منطقة دير الزور شرقي سوريا"، مبينا ان " هذه المرة الاولى التي شاهد فيها افراد العائلة ليلى، منذ ان تم عزلها من عائلتها قبل ثلاث سنوات. وهي الآن في الثالثة عشرة من عمرها. كل أقارب ليلى من النساء قد تم خطفهن من قبل تنظيم داعش كسبايا عندما اعترضوا سيارة العائلة بينما كانوا يحاولون الهروب من سنجار في آب عام 2014".
وتابعت الصحيفة البريطانية في التقرير "عمها قد دفع للمسلح المصري 22 ألف دولار مقابل حريتها. في الواقع ان العائلة قامت بدفع 100 ألف دولار لاسترجاع سبع نساء من أقاربهم من بينهم ليلى، ووالدتها التي تم إنقاذها قبل سنة مضت. هذه العملية تركتهم تحت طائلة ديون للآخرين لا يمكن تصورها، إنهم مدينون بتسديد ما بذمتهم من اموال لكل شخص يعرفونه".
ولفت التقرير الى انه "مع زيادة محاصرة داعش ضمن خلافة منكمشة في سوريا، فان المسلحين الباحثين عن المال للهروب من صفوف التنظيم يقومون باستغلال إيزيديين يائسين ببيعهم أقارب لهم من السبايا المخطوفين وذلك لجني الأموال".
وكان تنظيم داعش قد احتل مدينة الموصل مركز محافظة نينوى في 10 حزيران 2014، بعد انسحاب مثير للجدل للقوات العراقية، الأمر الذي تطلب ثلاث سنوات لتحريرها.