الأحزاب الكردية في كركوك: نجم الدين كريم ما زال محافظا شرعيا

2018/11/07 03:02:37 م    
الأحزاب الكردية في كركوك: نجم الدين كريم ما زال محافظا شرعيا

نيونيوز/ متابعة

دعا حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، الأربعاء، شريكه الديمقراطي الكردستاني إلى الاسراع بتسمية محافظ "شرعي" لمدينة كركوك بالتوافق، بدلاً من اعتماد نهج التصعيد.

بدوره شدد الديمقراطي على ضرورة تطبيع الأوضاع في المدينة بالتنسيق مع الحكومة الاتحادية.

وقال عضو الاتحاد الوطني النائب هريم كمال خورشيد في تصريح صحفي تابعته (نيونيوز)، "إننا نسعى إلى أن تتم عملية تسمية محافظ لمدينة كركوك بالتوافق بين الحزبين".

وأضاف خورشيد "بخلاف ذلك، ربما يتخذ أبناء المدينة إجراءات شتى للتعبير عن رفضهم سياسة التهميش وعدم مراعاة مطالبهم بتسمية محافظ يلبي طموحاتهم، علماً أن لا خلاف سياسياً على المحافظ السابق نجم الدين كريم، باستثناء مخالفات إدارية وقانونية"، مؤكدا أن "القضاء هو من يبت بشرعية كريم من عدمها".

وأوضح القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني أن "مسألة انتخاب محافظ جديد للمدينة تخضع لضوابط التوافق، وهو نهج اعتمدته الأحزاب الكردية مراعاة لمصالح مواطنيها، وآمل بالوصول إلى تفاهمات توافقية في شأن تسمية محافظ المدينة، بما ينهي الصراع حولها".

وفي سياق متصل، رأى كرميان عرفان كركوكي الناطق باسم الحزب الديمقراطي في كركوك، ان "تطبيع الأوضاع في المدينة لا يتم بانتخاب محافظ جديد"، مشدداً على ضرورة إنهاء ما سماه "الحكم العسكري في كركوك" وأن يجتمع مجلس المحافظة "ليؤدي ذلك إلى نشوء وضع مستتب وأن تعود الأجهزة الأمنية إلى ممارسة مهامها، وبعد ذلك يمكن التفكير في تعيين محافظ جديد".

ودعا الاتحاد الوطني والديمقراطي إلى "تطبيع الأوضاع في كركوك مع الحكومة العراقية الجديدة وفقاً لبرنامج العمل الذي تم تقديمه إليها".

وشدد كركوكي على أن "الديمقراطي لا يرضى بقبول مرشح عربي شوفيني ولا أي مرشح من مجموعة 16 تشرين الأول، لأن ليس هناك ضمان بعدم تكرار تلك الحوادث".

واعتبر القيادي في الديمقراطي الكردستاني إن "المحافظ السابق نجم الدين كريم ما زال محافظ كركوك شرعياً ورسمياً بالنسبة إلينا". وأكد أنه "عندما يجتمع مجلس المحافظة ويستقل المحافظ ويتم قبول استقالته، يمكن بعدها قبول تعيين شخص مستقل محافظاً ليحل محله في المنصب".