سائرون يكشف خارطة جديدة لتوزيع الوزارات الشاغرة.. وهذه الحقيبة ستذهب للبصرة

2018/11/08 01:47:41 م    
سائرون يكشف خارطة جديدة لتوزيع الوزارات الشاغرة.. وهذه الحقيبة ستذهب للبصرة

نيونيوز / بغداد

كشف تحالف سائرون، الخميس، عن اتفاقات جديدة بين رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي والكتل السياسية بشأن توزيع حقائب الوزارات الثمان الشاغرة، مؤكدا تخصيص وزارة واحدة الى محافظة البصرة.

وقال القيادي في التحالف رائد فهمي، في حديث لـ(نيونيوز)، ان "المفاوضات والاتفاقات السياسية لاتزال جارية بين عادل عبد المهدي والكتل السياسية لحسم ما تبقى من وزارات شاغرة"، لافتا الى ان "هناك ضغوط تفرضها الكتل على رئيس الوزراء لترشيح اشخاص معينين لتولي الوزارات الثمان".

وأضاف سكرتير الحزب الشيوعي العراقي "وفقا للاتفاقات الجارية بين عبد المهدي والكتل فإن وزارة التربية ذهبت الى تحالف الإصلاح والاعمار، ووزارة السياحة والاثار أصبحت من نصيب كتلة عصائب اهل الحق المنضوية في تحالف البناء"، مبينا ان "حقيبة الثقافة ذهبت الى محافظة البصرة".

وتابع فهمي ان "وزارة الهجرة لاتزال من نصيب الحزب الديمقراطي الكردستاني، والتعليم العالي لائتلاف دولة القانون ومرشحها الأقوى هو النائب عن الائتلاف قصي السهيل"، لافتا الى ان "حقيبة الدفاع بقيت من نصيب المكون السني، ولم يحسم المرشح الذي سيتولى ادارتها".

لكن القيادي في تحالف سائرون اكد ان تحالفه "متمسك برفض تولي رئيس حركة العطاء فالح الفياض لوزارة الداخلية، موضحا ان "الرفض لم يكن خلافا شخصيا مع المرشح وانما حرصا على برنامج التحالف الذي يؤكد على ضرورة ان تتولى وزارتي الدفاع والداخلية شخصيات تتمتع بالكفاءة والمهنية وكذلك الاستقلالية".

وبشأن عدم تضمين جدول اعمال جلسة الخميس فقرة التصويت على مرشحي الوزارات الشاغرة، عزا رائد فهمي السبب الى "عدم حسم عادل عبد المهدي لمرشحي تلك الوزارات، ليعرضهم الى تصويت مجلس النواب".

وصوت مجلس النواب في 24 من تشرين الأول الماضي على 14 وزيرا من حكومة عادل عبدالمهدي، فيما ينتظر منه تقديم ما تبقى من وزراء أمام مجلس النواب.

وكان نواب محافظة البصرة وجهوا انتقادات لاذعة الى التشكيلة الحكومية التي قدمها رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي بسبب حرمان محافظتهم من أي حقيبة وزارية، ولوحوا بتعليق مشاركتهم في البرلمان ما لم يتلافى عبدالمهدي ذلك. انتهى 3