حرائق هائلة في ولاية كاليفورنيا.. وناسا تسلط الضوء من خلال صور جوية

2018/11/12 09:06:01 م    
حرائق هائلة في ولاية كاليفورنيا.. وناسا تسلط الضوء من خلال صور جوية

نيونيوز/عربي ودولي

اجتاحت حرائق هائلة، الغابات الواقعة في الساحل الغربي لولاية كاليفورنيا الامريكية، مما أجبر العديد من سكان الولاية على الفرار من منازلهم.

وذكر رئيس شرطة منطقة بوت (إحدى مقاطعات ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة)، كوري هونيا، في بيان صحفي، أن السلطات عثرت على 14 جثة في بلدة بارادايس ومحيطها على بعد حوالي 290 كم من مدينة سان فرانسيسكو، في كاليفورنيا.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس، عن هونيا قوله، إنهم "تلقوا أنباء عن 110 مفقودين، بسبب الحرائق التي غطت ما مساحته 425 كلم مربع من الأراضي"، معرباً عن "أمله في تمكن سلطات البلاد من العثور على المفقودين"، ومشيراً الى أن "إدارة قسمهم تلقت مبدئيا أكثر من 500 اتصال من أشخاص قالوا إنهم غير قادرين على الوصول إلى أحبائهم".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد هدد، السبت، بـ "حجب المدفوعات الفيدرالية عن ولاية كاليفورنيا، بسبب سوء إدارتها لحرائق الغابات المندلعة فيها".

وقضى الحريق على أكثر من 6700 مبنى في مدينة باراديس، بينها مستشفى ومحطة بنزين ومطاعم عدة، صدرت أوامر بإخلاء المناطق المهددة لأكثر من 52 ألف شخص حتى الآن، فيما احترق 40 ألفاً و500 هكتار من الأراضي وتمّت السيطرة على20 في المئة من الحرائق، بحسبما أفادت دائرة الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا.

وأصيب ثلاثة من أكثر من 3200 عنصر إطفاء، يشاركون في جهود مكافحة الحرائق التي اندلعت في الولاية من مقاطعة بوت الواقعة عند سفوح جبال سييرا نيفادا، وفي منطقة لوس أنجليس بحسب (سكاي نيوز).

ورغم أن حرائق الغابات أصبحت من الأمور المعتادة في كاليفورنيا، إلا أن الولاية الأكبر في الولايات المتحدة تعاني الآن من واحدة من أسوأ موجة حرائق في تاريخها الحديث تسببت في نزوح مئات السكان من منازلهم.

وطلبت السلطات الأمريكية من آلاف السكان في شمال كاليفورنيا، مغادرة ديارهم، بسبب الحريق الذي التهم مئات الكيلومترات، ويتمدد سريعًا.

وكتبت دائرة كاليفورنيا للغابات والحماية من الحرائق فى تغريدة على موقع تويتر أن "هذه الكارثة بالغة الخطورة، من فضلكم... أخلوا منازلكم إذا ما طُلب منكم ذلك"، فيما حذرت السلطات المحلية من أن النيران تهدد حوالى 15 ألف نقطة حساسة.

ويشار إلى أن الحريق الذى أطلق عليه اسم (كامب فاير) ويعتبر متأخرًا بالنسبة لموسم الحرائق فى الولايات المتحدة- أتى على عشرات المنازل فى مقاطعة بوتي، حيث أعلنت السلطات حالة الطوارئ، وتمددت الكارثة التى أججتها رياح عنيفة؛ لتغطى مدينة باراديس التى يبلغ عدد سكانها 26 ألف نسمة بسحب الدخان الكثيفة والرماد.

وكالة (ناسا) سلطت الضوء على مدى ضخامة الحرائق في الغابات من خلال صورتين تم التقاطهما من الفضاء، وتم التقاط الصورة الأولى في الثامن من تشرين الثاني من خلال القمر الصناعي (لاندسات 8) التابع لناسا، وغطت النيران نحو 70 ألف فداناً.

وارتفع عدد ضحايا الحرائق، إلى 29 شخصاً، بينما أكّد شريف شمال كاليفورنيا أن 228 شخصاً لا يزالون في عِداد المفقودين، كما أسفرت عن تدمير 7 آلاف منزل.

وقالت ناسا، إن "الرياح القوية دفعت النيران إلى الجنوب والجنوب الغربي خلال الليل، وزاد حجمها ثلاثة أضعاف، وانتشر الدخان فوق وادي ساكرامنتو".

وتُظهر الصورة الثانية، التي التقطت في التاسع من تشرين الثاني، أن "الدخان مستمر في الانتشار غرباً، بالإضافة إلى حريقين آخرين في كاليفورنيا".