البصرة متخوفة من اجتياح السيول الكويتية

2018/11/13 10:18:29 ص    
البصرة متخوفة من اجتياح السيول الكويتية

نيونيوز/ متابعة

 

أعلنت محافظة البصرة، الثلاثاء، اتخاذ إجراءات احترازية في المناطق المحاذية للحدود العراقية-الكويتية، تحسباً لوصول موجة السيول التي تجتاح الكويت منذ أسبوع، فيما شكّلت الإدارة المحلية لمنطقة سفوان الحدودية خلية أزمة تحسباً لأي مستجدات.

وقال مناضل الجوراني، رئيس المجلس المحلي في سفوان، في تصريح لصحيفة الحياة، وتابعته (نيونيوز)، إن "المنطقة تعد من أولى المناطق العراقية التي من الممكن أن تتأثر بموجة السيول الكويتية، كونها تعدّ أقرب منطقة مأهولة قريبة من الحدود، وهي تضم المنفذ البري الوحيد بين العراق والكويت".

وأشار الجوراني إلى "اتخاذ إجراءات احترازية بسبب احتمال تأثرنا بموجة الأمطار التي أدت إلى السيول"، كاشفاً عن "تشكيل خلية أزمة تتكون من كل الدوائر الخدمية والأمنية، إضافة إلى فرق تطوعية". ولفت إلى أن "الشركات الخاصة العاملة في المنطقة أبدت رغبتها في المساعدة في مواجهة السيول في حال وصولها إلى سفوان".

وكانت المديرية العامة للدفاع المدني أعلنت أن العراق سيرسل 50 فرقة إنقاذ إلى دولة الكويت، لمساعدتها في مواجهة آثار التقلبات الجوية، وموجة السيول الأخيرة.

وكشف مدير منطقة سفوان طالب الحصونة "إعلان حالة إنذار لتهيئة المستلزمات كافة لمواجهة السيول"، مبينا "بدأنا التحضير للقيام بواجبنا الإنساني في تقديم يد العون للمناطق الكويتية القريبة من العراق".

وأكد أن "الإدارة المحلية قادرة على استيعاب نحو ألفي حالة طارئة نتيجة الأمطار، وستبقى مفتوحة لمواطني الكويت وأهالي الناحية"، مشيراً إلى "فتح مدينة الزائرين أمام كل الحالات".

من جانبه أكد عضو مجلس محافظة البصرة محمد المنصوري وجود "لجنة محلية تدرس حالياً الأماكن التي من الممكن أن يسلكها السيل في حال دخوله العراق أو تشكله داخل البلاد". موضحا "وضعنا نقاط مراقبة لإعطاء معلومات لكل الدوائر الخدمية والحكومة المحلية، للتفاعل مع الخطر في أسرع وقت".

وأشار إلى أن "سفوان سبق أن شهدت اجتياحاً لسيول قادمة من الكويت في العام 2006، لذلك تمت مخاطبة الجانب الكويتي متمثلاً بقنصلية الكويت في البصرة، بهدف الاتفاق على تأهيل الشق الحدودي لتلافي تمدد السيول في الفترة المقبلة".