الأردن تخسر بليون دولار بسبب العراق وأسباب أخرى

2018/11/13 10:29:15 ص    
الأردن تخسر بليون دولار بسبب العراق وأسباب أخرى

نيونيوز / متابعة

أعلن نقيب أصحاب الشاحنات الأردنيين محمد خير الداوود، ان قطاع الشاحنات في البلاد تكبد خسائر خلال السنوات الـ7 الماضية بقيمة (1،07) بليون دولار، نتيجة غلق حدود ومنافذ ثمان دول امام الشاحنات الأردنية، مبينا ان شاحنات بلاده لم تدخل الى السوق العراقية بالرغم من افتتاح معبر طربيل الحدودي بين البلدين.

وقال الداوود في، تصريح تابعته (نيونيوز)، ان " قطاع الشاحنات الأردني يمثل رافداً للاقتصاد، ويبلغ حجم الاستثمار فيه (2.5 بليون دولار)".

ولفت المسؤول الأردني الى أنه "يضم 21 ألف شاحنة تعمل بأنماط متنوعة وكثيرة"، مبينا ان "قطاع الشاحنات تكبّد الخسائر خلال السنوات الـ7 الماضية بسبب إقفال حدود ومنافذ 8 دول أمام الشاحنة الأردنية، وبلغت قيمة هذه الخسائر (1.07 بليون دولار) منذ بداية الأزمة".

وأضاف "على رغم المعوقات التي تواجه القطاع، لكن لا يزال رافداً للاقتصاد وترتبط به مهن كثيرة، ويساهم في مكافحة الفقر والبطالة، "مشيراً إلى أن "ما يزيد على 100 ألف عائلة تعتاش من هذا القطاع".

وأشار الى ان "أسواق ليبيا واليمن وقطر لا تزال مغلقة أمام الشاحنات"، مبينا انه "لم تدخل أي شاحنة حتى الآن إلى السوق العراقية على رغم افتتاح المعبر، ويتم تبادل البضائع على حدود طريبيل– الكرامة".

وشدد على أن السوق العراقية "مهمة وأساسية للقطاع، وعلى رغم ازدياد عدد الشاحنات إلى 180 يومياً التي تدخل إلى ساحة التبادل على الحدود (معبر طريبيل)، من 80 مع بداية افتتاح المعبر قبل أكثر من سنة، إلا أن هذا الرقم يقل كثيراً عما كانت عليه قبل إغلاق الحدود، إذ كان يصل إلى 400 شاحنة يومياً".

وتابع النقيب "أما بالنسبة إلى معبر جابر– نصيب"على الحدود السورية، والذي أُعيد فتحه أخيراً، فأوضح الداوود أن "ذلك يشكل بداية انطلاقة للحركة التجارية والاقتصادية بين الأردن وسورية ودول الجوار، وسيساهم في خفض التكاليف إلى أكثر من النصف واختصار المدة الزمنية".

وأكد المسؤول الأمني أن "موانئ البحر الأبيض المتوسط مهمة جداً للأردن.، فيما عبر عن امله في إعادة فتح الحدود السورية– التركية قريباً جداً، إذ لا تقل أهمية بالنسبة إلى الأردن، لأنها تشكل ممرّاً مهماً لدخول الشاحنات إلى تركيا ومنها إلى أوروبا".انتهى3