الدعوة ينقلب على متبنياته ويعلن تأييد إقليم البصرة.. لماذا؟

2018/11/13 11:34:07 ص    
الدعوة ينقلب على متبنياته ويعلن تأييد إقليم البصرة.. لماذا؟

نيونيوز/ متابعة

في موقف مفاجئ له، أعلن حزب الدعوة الإسلامية فكرة انشاء إقليم البصرة بعد 3 أشهر من تراجع الاحتجاجات الشعبية في المدينة الجنوبية.

وقالت (صحيفة المدى)، في تقرير لها تابعته (نيونيوز)، انه "تبدو الخسارات المتلاحقة لـ"دولة القانون" وحزب الدعوة وتراجع مقاعدها في البرلمان، دفعت الى أخذ مواقف قريبة من الشارع البصري كانت حتى وقت قريب ضد متبنيات الحزب".

من جانبه فسر وائل عبد اللطيف، المرشح السابق عن دولة القانون، في تصريحات ان "انقلاب الأخير على آرائه السابقة في إنشاء إقليم البصرة، بأنه (ركوب موجة)"، مضيفاً انه "لا يمكنني الاطمئنان لإعلان حزب الدعوة تأييده لإنشاء الإقليم، لأنه جاء بعدما تراجعت شعبيته وبعد أن انحازت آراء الجمهور للفكرة مرة أخرى".

وأضاف عبد اللطيف، وهو أول من بدأ إجراءات تشكيل "إقليم البصرة" عام 2008، انه "في ذلك الوقت وقفت ضدي أغلب الاحزاب ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي، حينها عرفت أن تلك الجهات تكتب وتتراجع عن التطبيق"، في إشارة الى المادة الاولى من الدستور التي تقول إن العراق "دولة اتحاديّة".

من جانب آخر، قال القيادي في ائتلاف دولة القانون النائب خلف عبد الصمد، السبت الماضي، إن "موقفنا ثابت بشأن دستورية تبني مطلب إقليم البصرة، ولا سلطة لأحد سوى الشعب في تعطيل هذا المطلب الدستوري"، موضحاً أن "التجربة السياسية الجديدة أثبتت أنّ الإقليم يحصل على امتيازات وحقوق أكثر من المحافظات، وإقليم كردستان مثال شاخص".

وشدد عبد الصمد على أن "المطالبة بإقليم البصرة هي مطالبة مشروعة للحصول على حقوق قانونية مسلوبة، كما أنّ التجربة أثبتت أيضاً أنّ الحصول على الحقوق يحتاج صوتاً عالياً مدوياً للمطالبة بتلك الحقوق"، مؤكداً "نحن ندعم أي حراك للمطالبة بالحقوق ما دام ذلك تحت سقف الدستور والقانون".

وصوت مجلس النواب خلال جلسته التي عقدت في 24 تشرين الاول 2018، على منح الثقة الى 14 وزير من كابينة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الامر الجدير بالذكر ان الدعوة لم تتسنم أي مناصب في الحكومة الجديدة.