عبد المهدي لائتلاف العبادي: فاوضوا الصدر والعامري حول وزاراتكم

2018/11/13 12:57:14 م    
عبد المهدي لائتلاف العبادي: فاوضوا الصدر والعامري حول وزاراتكم

نيونيوز/ بغداد
كشف ائتلاف النصر برئاسة حيدر العبادي، الثلاثاء، ان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي طلب من اعضاء النصر التفاوض مع تحالفي سائرون والبناء بشأن تقسيم الوزارات وحصتهم منها.

وقالت النائب عن الائتلاف ندى شاكر جودت في، حديث لـ(نيونيوز)، انه "عند تكليف عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة الجديدة، فأن ائتلاف النصر منح الحرية الكاملة للرئيس بعملية اختيار كابينته الوزارية، لكن تدخل بعض الأطراف السياسية بتشكيل الحكومة وفرضها لوزراء معينين، جعل النصر يطالب بمناصب وفقا لاستحقاقه الانتخابي".
وأضافت ان "ائتلاف النصر بزعامة رئيس مجلس الوزراء السابق حيدر العبادي اجرى زيارة لعبد المهدي للتباحث بشأن نصيب الائتلاف بحكومته، "مشيرة الى ان" عبد المهدي تعذر عن منح الائتلاف أي منصب، وطلب منا التفاوض مع تحالفي سائرون والبناء بزعامة مقتدى الصدر وهادي العامري للحصول على مناصب بحكومته".
وأشارت جودت الى ان "عبد المهدي تحدث عن تدخل تحالفي سائرون والبناء بتسمية مجلس الوزراء الجديد، واقتصار حريته بتسمية الحكومة الجديدة على تسمية أربعة وزراء فقط، "مبينة ان "ائتلاف النصر فاتح سائرون بشأن تقسيم الوزارات وحصته منها، لكنه لم يلق إجابة بشأن ذلك الموضوع".
وتابعت ان "الكتل السياسية وعدت العبادي في بداية مفاوضات تشكيل حكومة عبد المهدي بتوليه وزارة الخارجية او نائب لرئيس الجمهورية، لكن العبادي لم يداعٍ بذلك واكد على دعم عبد المهدي وتجنب فكرة المعارضة لما تسببه من اضرار لعمل الحكومة ومؤسساتها المختلفة".
وكشف مصادر في ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي عن بدء حراك فعلي للائتلاف للاعداد لنواة معارضة برلمانية، نتيجة عدم منح عادل عبد المهدي الائتلاف اية وزارة بحكومته.
وصوت مجلس النواب في 24 من تشرين الأول الماضي على 14 وزيرا بحكومة عبد المهدي، فيما ينتظر تقديم أسماء ماتبقى من وزراء للتصويت على قبولهم من عدمه.
ولاقت التشكيلة الوزارية غير المكتملة التي أعلنها عادل عبد المهدي، انتقادات لاذعة من قبل اطراف سياسية واوساط شعبية، نتيجة الاتهامات التي طالت بعض الوزراء بشأن قضايا فساد مالي واداري، وكذلك ارتكاب جرائم قانونية مختلفة. انتهى 3