ديوان الرقابة يكشف عن فساد في مشروع رصد له 3 مليارات ونصف منذ 8 أعوام

2018/11/13 10:06:40 م    
ديوان الرقابة يكشف عن فساد في مشروع رصد له 3 مليارات ونصف منذ 8 أعوام

نيونيوز / بغداد

كشف ديوان الرقابة المالية الاتحادي، الثلاثاء، عن تأخر مركز الارصاد الجوية الزراعية (من تشكيلات وزارة الزراعة)، عن نصب وتشغيل (45) محطة إرصاد جوية توزعت على المحافظات العراقية، باستثناء اقليم كوردستان، والتي منحتها مؤسسة المسح الجيولوجية الأمريكية (USGS)، اذ يعمل المركز من خلال هذه المحطات على قياس ظواهر الجو المحيطة بالنبات، والتي تعد احد أهم المؤشرات الأساسية في التخطيط الزراعي، فضلاً عن توفيرها للبيانات والمعلومات والتحليلات والتوصيات في دعم اتخاذ القرارات المناسبة في المواسم الزراعية عن طريق اتاحتها للمستفيدين.

جاء ذلك عبر بيان للديوان، تلقت (نيونيوز)، نسخة منه، والذي استند على "تقرير التدقيق التخصصي على نشاط مشروع انشاء محطات الارصاد الجوية الزراعية للسنوات 2007 ولغاية 2018 الذي اصدرته دائرة الشؤون الفنية والدراسات في ديوان الرقابة لشهر تشرين الاول".

وقد كشف التقرير عن "وجود تلكؤ واضح من قبل المركز في استغلال الاموال المرصودة للمشروع والبالغة بحدود ( ثلاث مليارات ونصف المليار دينار)، خلال مدة انجازه البالغة (8) سنوات، اذ اكدت دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع ان نسبة الانجاز المادي للمشروع لم تتجاوز الـ (50%)، مما أشر ضعف في التخطيط والتنفيذ والمتابعة، وقد بررت إدارة المركز أن سبب هذا التلكؤ يعود إلى سوء الأوضاع الأمنية في بعض المحافظات، في حين نفت اللجان الرقابية وجود معوقات خلال السنوات (2008-2013) ، تحول دون نصب المحطات خاصة في المحافظات الساخنة (نينوى، صلاح الدين والانبار)".

كما اوضح تقرير التدقيق التخصصي "وجود نقص كبير في قاعدة البيانات المناخية المسجلة الكترونيا في مركز الارصاد بلغت نسبتها (47%) تقريبا والمتأتية من نصب (48) محطة من مجموع (61) محطة، وذلك لتوقف بعضها عن العمل نهائيا وتقطع في الارسال لمحطات أخرى، فضلاً عن وجود خلل في بعض المحطات العاملة نظراً لتوقف متحسسات المنظومة مما جعل إدارة المركز تقدم بيانات مخمنة احصائيا من خلال قراءات المحطات القريبة والبالغة (8) محطات في الوسط والجنوب، وهذا بدوره أدى إلى صعوبة الحصول على معلومات ملائمة يمكن تطبيقها في الدراسات والتجارب الزراعية". 

وبحسب البيان، فإنه "من الجدير بالذكر أن الغاية من تنفيذ المشروع، التي قسمت خطة تنفيذه على مرحلتين وضمن مدة انجاز كلية امدها ثمان سنوات، هو لتوفير أكبر قدر ممكن من البيانات المناخية والزراعية من أجل تنفيذ مشاريع زراعية كفوءة ومستدامة اقتصاديا بهدف رفع مستوى الانتاج الزراعي وتطويره وصولاً لتحقيق الأمن الغذائي". انتهى7