عبد المهدي في مؤتمره الإسبوعي: وضعنا خطة لإعادة التقييم كافة القيادات العسكرية

2018/11/13 10:26:50 م    
عبد المهدي في مؤتمره الإسبوعي: وضعنا خطة لإعادة التقييم كافة القيادات العسكرية

نيونيوز / بغداد

استعرض رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي، الثلاثاء، عدداً من القضايا الامنية والاقتصادية والسياسية، جاء ذلك في مؤتمره الاسبوعي والذي يعقد في المركز الاعلام الوطني التابع للأمانة العامة لمجلس الوزراء.

وقال عبد المهدي، في المؤتمر الذي تابعته (نيونيوز): "اجرينا خلال الاسبوع الماضي سلسلة من اللقاءات مع الجهات الامنية، ونراقب الحالة الأمنية ونطمئن شعبنا بأن اجهزتنا الأمنية مسيطرة على الوضع الأمني وعلى الحدود بشكل كامل"، لافتاً الى انه "من الطبيعي ان يحاول داعش الارهابي استعادة بعض نفوذه ليس في العراق فقط بل في مناطق اخرى خصوصا في دير الزور بسوريا وهي محاولات لاستعادة انفاسه والعبور الى الجانب العراقي لكن قواتنا البطلة ترصد ذلك بشكل جيد وهناك سيطرة على جميع القواطع والأمن مسيطر عليه بالكامل".

وأضاف، انه "خلال الايام الماضية جرى اجتماع للرئاسات الثلاث وطرحت خلاله عدة امور، أبرزها استكمال التشكيلة الوزارية، وسفر رئيس الجمهورية الى عدد من دول الجوار، وطريقة عمل الرئاسات الثلاث سوية في المرحلة المقبلة"، وبشأن المفوضية العليا، قال عبد المهدي "التقينا بالمفوضية العليا للانتخابات بعد تصويت مجلس النواب على عودتها وبحثنا مسألة انتخابات مجالس المحافظات، والمفوضية الآن تستعيد نشاطها لأجل استكمال بطاقات التصويت للعراقيين كافة وسد النواقص".

وتحدث رئيس مجلس الوزراء عن معرض بغداد الدولي، وقال: "تشهد بغداد تظاهرة اقتصادية مهمة تمثلت بمعرض بغداد الدولي ومشاركة 700 شركة عالمية وعدة دول وهذا يؤشر على عودة الاستقرار الى العراق واطمئنان المستثمرين للعمل في العراق".

وفي الشأن السياسي، قال عبد المهدي: "عملنا كثيرا في إطار مجلس الوزراء والامانة العامة لمجلس الوزراء لمتابعة المنهاج الوزاري الذي قـُدّم، وتابعنا الاوضاع في مختلف المحافظات لتحقيق تقدم وضبط توقيتات مختلف القضايا المطروحة في المنهاج الوزاري كي نستطيع العمل ضمن المدد الزمنية المحددة في المنهاج الوزاري ومستمرون بالعمل في هذا الاتجاه، ونأمل ان نقدم اشياء ملموسة خلال الفترة القليلة المقبلة".

وبشأن الموازنة الاتحادية، قال: "مجلس الوزراء انتدب وفداً يمثل السيد رئيس مجلس الوزراء ضم عدداً من الوزراء المعنيين وممثلي المحافظات والاقليم لإعادة بحث موازنة عام 2019، وشكلنا فريقا مصغراً لبحث تفاصيلها للعودة مجددا الى مجلس النواب ومناقشتها وتقديمها بشكل نهائي".

كما بيّن ان مجلس الوزراء "لم يتسلم طلباً من مجلس النواب بخصوص تغيير القيادات الأمنية، وهذا الموضوع يجب ان يخضع لدراسة جدية، ولدينا تقييمات مستمرة للقيادات الأمنية ووضعنا خطة لإعادة التقييم في كافة القيادات العسكرية، وإذا كان طلب مجلس النواب يجري مع ما تتطلبه الحالة الأمنية فسنقوم بذلك لأن الطلب سيعزز هذا التوجه". انتهى7