حسم مرشحي 5 وزارات شاغرة والخلاف قائم حول 3 اخرى

2018/11/14 11:00:01 ص    
حسم مرشحي 5 وزارات شاغرة والخلاف قائم حول 3 اخرى

نيونيوز/ متابعة

كشفت قوى سياسية عن الاتفاق على مرشحين لخمس وزارات شاغرة، فيما يتواصل الخلاف حول مرشحي العدل والداخلية والدفاع.

وقال النائب حسن شاكر رئيس كتلة بدر البرلمانية، في حديث لصحيفة (المدى) وتابعته (نيونيوز)، "توصل القوى البرلمانية المختلفة إلى اتفاق بشأن أسماء خمسة من مرشحي الوزارات الشاغرة"، مضيفا ان "الكتل البرلمانية تواصل لقاءاتها واجتماعاتها لحسم أسماء مرشحي الوزارات الثلاث".

ويشير شاكر إلى أن "مرشحي الوزارات التي بقيت عالقة ولم تحسم أسماء مرشحيها في الجولات التفاوضية الدائرة بين القوى البرلمانية المختلفة هم كل من مرشحي الدفاع والداخلية والعدل"، مؤكدا أن "الخلاف مايزال قائما من اجل الاتفاق على مرشحين جدد".

ويضيف النائب عن تحالف البناء قائلا ان "الاتفاقات الأولية بين الكتل السياسية حسمت مرشحي التعليم العالي والتربية والتخطيط والهجرة والمهجرين والثقافة"، رافضاً الإفصاح عن تفاصيل أكثر عن هذه الاتفاقات.

ويكتفي القيادي في منظمة بدر بالقول إن "بعض مرشحي هذه الوزارات الخمس تم استبدالهم بمرشحين آخرين".

في هذه الأثناء أكد تحالف سائرون وجود اتفاقات أولية بين البناء والإصلاح على أسماء بعض المرشحين للوزارات الشاغرة"، لافتاً إلى أن "التحدي الأكبر يتمثل في حسم مرشحي الدفاع والداخلية".

ويقول النائب عن التحالف رائد فهمي ان "المفاوضات مستمرة بخصوص بحث أسماء مرشحي وزارتي الدفاع والداخلية لحل هذه المشكلة"، أن "الإشكالية تكمن في إصرار بعض الكتل على مواقفها مما أدى إلى عدم حسم مرشحي وزارتي الدفاع والداخلية"، مرجحاً أن "تُحسم هذه الإشكالية في المفاوضات والحوارات القائمة بين الفرقاء السياسيين".

ويتابع سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي قائلا ان "التغييرات شملت إعادة توزيع بعض الوزارات بين الكتل وكذلك استبدال بعض المرشحين"، مؤكدا ان "عددا من أسماء مرشحي الوزارات الشاغرة باتت جاهزة".

ويشير إلى ان "المعضلة تتمثل في الوقت الحالي بأسماء مرشحي الوزارات الأمنية"، مؤكدا ان "رئيس مجلس الوزراء يفضل تقديم ما تبقى من حكومته إلى مجلس النواب دفعة واحدة وليست مجزأة".
من جانبه يتوقع تحالف المحور الوطني أن يقدم عادل عبد المهدي أسماء مرشحي الوزارات الثماني إلى مجلس النواب منتصف الأسبوع المقبل، مؤكدا ان المفاوضات مازالت مستمرة بين الكتل البرلمانية لحسم أسماء ما تبقى من المرشحين.
وتبين النائبة عن التحالف محاسن حمدون لـ(المدى) أن "الخلافات مازالت قائمة بين الكتل على مرشحي الدفاع والداخلية"، مشيرة إلى ان "القوى السنية قدمت خمسة أسماء جديدة إلى رئيس مجلس الوزراء كمرشحين لحقيبة الدفاع".
ونوهت حمدون إلى ان "هناك تغييرات طالت المرشحين لحقيبة الدفاع بعد إبعاد بعضهم وانسحاب آخرين من دائرة المنافسة بسبب الخلافات بين القوى السنية المختلفة"، مؤكدة ان "القوى السنية مازالت غير متفقة على تقديم مرشح توافقي لوزارة الدفاع".