تحالف الفتح و "المقاومة الاسلامية" يدينان ادراج شبل الزيدي على قائمة الارهاب

2018/11/14 01:04:12 م    
تحالف الفتح و  المقاومة الاسلامية  يدينان ادراج شبل الزيدي على قائمة الارهاب

نيونيوز/ بغداد
ادان تحالف الفتح، الأربعاء، محاولة اغتيال القيادي في الحشد الشعبي سامي المسعودي، معتبرا ذلك استهداف للتحالف ولقادته، فيما استنكر قرار وزارة الخزانة الأميركية بأدراج قادة من الحشد على لائحة الارهاب.

ونجا المستشار في هيئة الحشد الشعبي سامي المسعودي، الاحد الماضي، من محاولة اغتيال قرب جسر الطابقين وسط العاصمة بغداد.
وقال الناطق باسم تحالف الفتح احمد الاسدي، في بيان تلقت (نيونيوز) نسخة منه، انه "من الطبيعي ان تتحرك تلك الايدي الاثمة على الشخصيات الفتحاوية التي ادت دورا مهما في حركة المقاومة وتاريخ التصدي لمؤامرة الارهاب الداعشي وكنا متأكدين ان الرصاص سينهمر على العنوان والمشروع والرموز لان فتح تخطت محاولات ارباك المسيرة وتعطيل امكانات الحل الوطني وفرضت نفسها امة في كتلة وخيارا استراتيجيا في جماعة فشكلت الحكومة واخرجت العراق من دائرة النار وإنفاق العزلة السياسية".
وتابع البيان، ان "محاولة اغتيال الشيخ المسعودي استهداف مباشر للفتح وبرنامجه الوطني وشعبه واتباعه ورؤيته للمجتمع والدولة ومن يتصدى لهذا الشيخ الحشدي اغتيالا انما يستهدف هذا العنوان المجاهد وتلك القاعدة الجماهيرية العريضة مثلما يستهدف الدولة والحكومة وخيار الاكثرية ورجال القرار الوطني في بلادنا ومن اراد النيل من هذه الشخصية المجاهدة انما استهدف النيل من العهد الوطني وشخصياته الوطنية والاسلامية المجاهدة".
وفي صدد اخر أدان الاسدي "استهداف" القيادي في الحشد الشعبي شبل الزيدي من قبل الحكومة الامريكية، معتبرة ان "هذا القرار سيعبد الطريق امام قوى الممانعة بالتوحد والتعاون والتنسيق".
واعتبر الفتح في بيان تلقته (نيونيوز)، ان "استهدافه استهدافا لعقيدة المشروع وفتواه وحجمه وجدواه وما حديث الخزانة الاميركية الا دليل على سوء الطوية وسلبية النية المبيتة ازاء الحالة الاسلامية في العراق". مبينا ان "هذا القرار سيعبد الطريق امام قوى الممانعة بالتوحد والتعاون والتنسيق فيما بينها لخدمة اغراض المقاومة وفي مقدمتها الوقوف بوجه الغطرسة الامريكية في المنطقة والتصدي لها ومواجهة مشروعها وصولاً الى تحقيق اهداف الشعب العراقي القاضية برفض الهيمنة الأمريكية على بلادنا وكف الاذى عن المقاومة ومشروعها الوطني".
وتابع البيان "لن توقف هذه القرارات مشروع المقاومة عن الاستمرار والحيوية والتحدي وخوض غمار المواجهة ضد العدوان ونعتقد ان ما يجري من عبث بالأمن الوطني هذه الايام بما فيها تفجيرات نينوى ليس الا رسالة لنا جميعا زادها قرار شمول قادة لنا في المقاومة بقرار وضعهم على لوائح الارهاب ورسالتهم ان زمن الارهاب الاميركي قد بدأ مجدداً وان جولة داعشية ستبدأ".
وأدرجت وزارة الخزانة الأمريكية يوم أمس الثلاثاء، شبل محسن عبيد الزيدي ويوسف هاشم وعدنان حسين كوثراني ومحمد عبد الهادي فرحات إلى قائمتها بالإرهابيين العالميين.