صالح الحمداني:

2018/11/15 10:39:21 م    
صالح الحمداني:

تگلِّه ويگلِّك !

هوايه أكو ناس قافله، ويعميها الحب أو الكراهية عن مشاهدة الحقيقية.

تگله يابه: ترى إيران جاي تلعب بالنار صار سنين، وهذا دونالد ترمب "مسودن وبيده فاله"، وهاي العقوبات الأمريكية الأخيرة على صناعة النفط الإيرانية، وصّلت التومان إلى مستويات قياسية مقابل الدولار، ما وصلها "من چان التومان خشب"، والسيت مال وزراء الاقتصاد بحكومة حسن روحاني كلهم استقالوا، والفساد الاداري والمالي وصل "لأبو موزة"، يگلك: إقتصاد إيران قوي، وعدها إكتفاء ذاتي، وعدها شعب ملتف حول قيادته!

تگله يابه: مو هذا نفس حچي "جماعة رَبُعنا" بأيام الحصار الجائر، ومن وراه "أكلنا وحل" والقيادة السياسية وعلى رأسها ملتهية بجرحى وشهداء "غزّو وريّحو" وتركت الشعب ياكل مقتنياته الثمينه وغير الثمينه! يگلك: الشعب الإيراني يختلف!

تگله يابه: طلبات أمريكا واضحة وسهلة، تبطل إيران من التدخل بالعراق وسوريا ولبنان والبحرين واليمن، وتحط مشروعها النووي "السلمي" تحت رقابة طويلة الأمد، وتتوقف عن تطوير الصواريخ البالستية، وهذا كله يوفرلها فلوس تكفيها تبني اقتصاد قوي ويعيش شعبها برفاهية، يگلك: منو يگول إقتصادها مو قوي، وشعبها عايش أحسن من عدنه!

تگله يابه: العقوبات ممكن تسوي بلبله بإيران، ويخليها ممكن تتقسم وتصير اربع خمس دول، والشعب مراح يصبر ع الجوع وقلة الخدمات، يگلك: چان تقسم العراق لو ليبيا لو سورية من فرض عليهم "الشيطان الأكبر" عقوبات لسنوات!

تگله يابه: مو إذا ما نجحت العقوبات، ممكن تصير ضربة إسرائيلية للنووي، وتدخل عسكري أمريكي بالأراضي الايرانية ويسقطون النظام وقد يقسمون إيران، يگلك: شحدهم! الإيرانيين ياكلوهم أكل، ويقصفون كل دول الخليج وإسرائيل!

تگله يابه: عليمن هالحروب والدمار، ليش ما تلتهي إيران برفاهية شعبها، وتقوي صناعاتها، وتبادلاتها التجارية، وتصير قوة اقتصادية وعسكرية قوية لكن ضمن حدودها، يگلك: ما نؤمن بالحدود اللي حطها الاستعمار وقوى الاستكبار العالمي!

تگله يابه: إشرب چايك، وتفضل روح لبيتكم، يگلك: چايكم محروگ، ونعله على صفحة أمه وأبوه اللي يجي يگعد يمك بعد!

 

في أمان الله