تراشق بالتغريدات بين الصدر والحلبوسي.. بسبب بدل الإيجارات

2018/11/17 02:19:09 م    
تراشق بالتغريدات بين الصدر والحلبوسي.. بسبب بدل الإيجارات

نيوينوز/ بغداد
عاد التراشق السياسي عبر نشر التغريدات على موقع تويتر الى الواجهة مرة أخرى على خلفية موجة الانتقادات الواسعة لمنح أعضاء مجلس النواب الجدد مبلغ 3 ملايين دينار كبدل ايجار شهري.

في هذا السياق حذّر زعيم التيار الصدري النواب من البحث عن امتيازاتهم، وهدد بسحب تأييده عنهم.

وتثير مخصصات المسؤولين والنواب في العراق جدلًا على الدوام؛ بسبب المبالغة في صرف الأموال عليها، فيما تقول مراكز مختصة إن المخصصات والهبات من أبرز ملفات الفساد في البلاد.

وكتب الصدر في تغريدته "يا أعضاء البرلمان.. كفاكم تصويتا لمصالحكم كفاكم تصويتاً من أجل مخصصاتكم فلم ننتخبكم لأجل ذلك".

وأضاف زعيم كتلة سائرون التي تمتلك 54 مقعدا برلمانيا "فإن لم تنتهوا عن ذلك سلبناكم دعمنا وسيسلبكم الشعب صوته.. يا أيها النواب صوتوا من أجل كرامة الفقير فالفقراء أحباب الله".

 

بدوره كتب رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، في انتقاد غير مباشر للصدر، ان "بناء مؤسسات الدولة وإصلاحها هدف اساسي لن نحيد عنه، وسنعمل خلال هذه الدورة النيابية على انهاء ملف ادارة الدولة بالوكالة ومحاربة الفساد و العوائل المفسدة".

وأضاف رئيس مجلس النواب "هذه الملفات لم ترُق للمتضررين الذين بدؤوا بمحاولة إيهام الرأي العام وإيصال معلومات مغلوطة الى رجال الدين المحترمين".

وشدد الحلبوسي على ان "البرلمان لم يُضف أي مخصصات لنوابه ولم ولن يتخذ أي قرار لمنح نفسه امتيازات إضافية".

بدورها أعلنت كتلة سائرون التابعة للصدر رفضها لصرف "بدلات الايجار"، ومخصصات "تحسين المعيشة" لاعضاء مجلس النواب.

وقال النائب رائد فهمي، القيادي في سائرون وسكرتير الحزب الشيوعي العراقي، "أنا شخصيا لم أروج لطلب بدل إيجار، ولَم يجر التصويت لهذا الإجراء، وإنما كان قائما منذ الدورات السابقة وتم تفعيله مؤخراً من قبل رئيس مجلس النواب. لذا أنا لست معنيا شخصيا أو مشمولاً بالأمر".

وحول الامتيازات المالية الأخرى، قال فهمي، في بيان اطلعت عليه (نيونيوز)، "لنا موقف واضح ضد الامتيازات والرواتب المرتفعة، فلا نطالب بالامتيازات ولا نصوت لها، ونعتبر ذلك أمراً مفروغا منه ولا نسمح لأنفسنا بالمزايدة بشأنه".

وأضاف سكرتير الحزب الشيوعي العراقي "نحن نرى أنه يجب تأمين ظروف عمل ومعيشة مناسبة لعضو مجلس النواب، لكي ينهض بدوره على أكمل وجه، ولكي لا ينساق وراء الإغراءات، ويشمل ذلك من بين أمور أخرى، تحسين البنى التحتية لمجلس النواب وتولي مجلس النواب مسؤولية توفير السكن والإقامة لنواب المحافظات من دون اللجوء إلى منح بدل نقدي".

وتابع القيادي في سائرون ان "ذلك يسري على الحماية، حيث يمكن تنسيب أفراد الحماية من وزارة الداخلية أو الدفاع، وبالتالي، نلغي إستلام رواتبهم ( أفراد الحماية) من قبل النائب".

وأشار فهمي الى انه "سبق إلغاء بعض الامتيازات التي كان يتمتع بها النواب في الدورات السابقة، كمنح راتب تقاعدي بنسبة 80 ٪ من الراتب، حيث تم إخضاع النائب لقانون التقاعد العام، كما تم إيقاف صرف المنح التي كانت تستخدم لشراء السيارة، أما الراتب فبات يبلغ 8 ملايين دينار (نحو 7 آلاف دولار)، بعد أن كان 12 مليون دينار (نحو 10 آلاف دولار) في الدورات الأولى والثانية وجزء من الثالثة".