مسؤول إيراني: نجحنا بتحويل العراق من عدو الى حليف ستراتيجي

2018/11/18 01:23:46 م    
مسؤول إيراني: نجحنا بتحويل العراق من عدو الى حليف ستراتيجي

نيو نيوز/ بغداد

اشاد مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي في ايران حسين اميرعبداللهيان بمستوى العلاقات القائمة بين طهران وبغداد، واصفاً العراق بمثابة حليف استراتيجي لايران.

وقال حسین امیرعبدالهیان، في حوار متلفز بث من القناة الايرانية الأولى وتابعته (نيونيوز)، ان "الكم الهائل من الضغوط واثارة الشكوك على الصعيدين الاقليمي والدولي في مناهضة العلاقات الطيبة بين البلدين يدلل على متانتها وعمقها الاستراتيجي".

وأضاف عبداللهيان ان "احدى النجاحات التي حققتها الجمهورية الاسلامية الايرانية على الصعيد الدبلوماسي، خلال الاعوام الاخيرة، تمثّلت في موضوع العراق حيث، تحول هذا البلد من عدو الى حليف استراتيجي"، في إشارة الى الأوضاع التي سادت علاقات البلدين اثناء الحرب التي استمرت ثماني سنوات.

وتابع مستشار رئيس البرلمان الايراني ان "مستوى العلاقات والتعاون القائم بين الشعبين الايراني والعراقي يعد لامثيل له، وان الاواصر متينة للغاية حيث ان هناك عددا كبيرا من الساسة والشخصيات في هذا البلد يرتبطون بعلاقات صداقة وطيدة مع ايران"، مؤكدا ان "مستشار الامن القومي الاميركي جون بولتون لا يدرك التطورات في العلاقات بين البلدين بشكل صحيح".

وتابع المسؤول الإيراني البارز بالقول ان "داعش بمثابة بطاقة لعب أعدها بعض اللاعبين في المنطقة وخارجها لتدمير العراق، الا ان الدعم الذي قدمته ايران للشعب والقادة والقوات المسلحة في هذا البلد ساهم في اجتياز هذه المرحلة بنجاح".

واشار عبداللهيان الى ان "جهودا كثيرة بذلت في مجال زعزعة الاواصر بين البلدين الا انها لم تكن ذات جدوى والنموذج البارز في هذا السياق الترحيب الحار والطيب الذي يبديه الشعب العراقي في مراسم زيارة اربعينية الامام الحسين".

ووصف الدبلوماسي السابق الرئيس العراقي برهم صالح بانه يرتبط بعلاقات صداقة قديمة مع ايران وهو مطلع على المواضيع المدرجة في قائمة العلاقات بشكل جيد كما يعد من الشخصيات التي قامت بخطوات ايجابية وبناءة على الدوام في توطيد العلاقات بين البلدين.، معتبر ان "برهم صالح يتفق مع المسؤولين الايرانيين حول وضع الاتفاقات بين البلدين حيز التنفيذ".

واكد حسين عبداللهيان ان "ايران وقفت الى جانب العراق خلال الظروف الصعبة وتتوقع منه الوقوف الى جانبها في ظروف الحظر اكثر من اي بلد آخر"، مشيرا الى ان "الرسالة الاهم لزيارة الرئيس العراقي لايران تتمثل بان الحكومة والشعب في هذا البلد يقدرون الدعم الذي قدمته الجمهورية الاسلامية الايرانية في تلك المرحلة".