رئيس البرلمان يتكلم "الكردية" من قلب الدوحة!

2018/11/19 02:50:32 م    
رئيس البرلمان يتكلم  الكردية  من قلب الدوحة!

نيو نيوز/ بغداد

نشر المكتب الاعلامي لرئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، بيانا باللغة الكردية، عقب لقاء الرئيس بعدد من نجوم الرياضة العراقيين، في قطر، مشددا على ضرورة الاستفادة من خبراتهم في دعم الواقع الرياضي.

وهذه هي المرة الاولى التي يعمد فيها مكتب الحلبوسي نشر بياناته باللغة الكردية.

وجاء في البيان، الذي تلقه (نيونيوز) نسخة منه، "في دأبه على إدامة التواصل مع جميع فئات المجتمع والاهتمام بالرياضيين العراقيين المغتربين الذين رفعوا اسم العراق عاليا طوال السنوات السابقة، التقى الحلبوسي عددا من نجوم الكرة الرواد المقيمين في دولة قطر".

وقال البيان ان "الحلبوسي زار حارس مرمى المنتخب الوطني السابق الكابتن فتاح نصيف للاطمئنان على وضعه الصحي وقدم له التهاني بسلامته بعد إجرائه عملية جراحية".

واشار الى انه "التقى النجمين الكرويين خليل محمد علاوي وكريم محمد علاوي، فضلا عن كوكبة بارزة من النجوم في مقدمتهم وميض منير ومجبل فرطوس وهشام علي والحارس السابق أحمد علي والمدرب عدنان حمد وياسين عمال وآخرون".

وتابع ان "الحلبوسي اطلع خلال تلك اللقاءات على واقع الرياضيين العراقيين هناك، واستمع لاحتياجاتهم وتصوراتهم المستقبلية لخدمة الكرة العراقية، إذ أكد حاجة العراق للاستفادة من تلك الخبرات والإمكانات لأجل إعادة أمجاد الكرة العراقية ومستواها المتميز".

وأضاف الحلبوسي ان "كرة القدم مصدر فرح وسرور وعنوان وحدة لدى العراقيين، ونحن عازمون على دعم ومساندة جميع الجهود الرامية للارتقاء بالمستوى الكروي وتجاوز الاخفاقات السابقة".

وقال أن "تعزيز العلاقات الثنائية مع دولة قطر الشقيقة في الجانب الرياضي كان ضمن مباحثاته التي أجراها مع المسؤولين القطريين ولا سيما ما يتعلق بدعم رفع الحظر عن اللعب في بغداد الحبيبة"، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة أن يأخذ نجوم العراق دورهم في خدمة الرياضة العراقية والاستفادة من خبراتهم في هذا الجانب ".

و في ختام اللقاء دعا رئيس مجلس النواب الرواد الرياضيين لـ"العودة إلى العراق"، مشددا على  "ضرورة إقامة مباراة ودية يشارك فيها جميع صناع الإبداع في الرياضة العراقية من اللاعبين القدماء لإدامة التماس مع الأجيال الحالية وتفعيل رفع الحظر عن الملاعب العراقية".

وتوجه الحلبوسي السبت الماضي، على رأس وفد نيابي إلى دولة قطر تلبية لدعوة رسمية. انتهى2