رتويت يفضح سرا.. هل تآمر الزهيري على المالكي؟ وهل قصده بتغريدته الأخيرة؟

2018/11/20 11:58:23 م    
رتويت يفضح سرا.. هل تآمر الزهيري على المالكي؟ وهل قصده بتغريدته الأخيرة؟

نيونيوز / بغداد

لفتت تغريدة الشيخ عبد الحليم الزهيري القيادي في الدعوة، اول أمس، الأنظار الى حجم استياء الحزب من مغادرته رئاسة الوزراء بعد أكثر من 13 عاما من الاستحواذ عليها.

واتت التغريدة التي قال فيها الزهيري ان سوء العاقبة مصير من تآمر على الدعوة بردود فعل مختلفة، الا ان أحد هذه الردود فقط اقنع مدير مكتب رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي هشام الركابي مما جعله يعيد نشره، ردة الفعل على تغريدة الزهيري جاءت من رجل الدين المعروف عباس شمس الدين او عباس الربيعي والذي كان قياديا في التيار الصدري قبل أكثر من عقد، شمس الدين علق على تغريدة الزهيري قائلا: "معلوماتي ان الشيخ (يقصد الزهيري) هو من كان يسرب اسرار حزب الدعوة الى رجل في النجف. لإضعاف موقف امينه العام (يقصد المالكي) وتحميله مسؤولية الخسارة لينقض عليه في الدورة القادمة لانتخاب الامين العام"، مختتما تغريدته باللازمة الصدرية "گول لا حبيبي".

وأشار بعض المقربين من الدعوة الى ان الزهيري قصد المالكي بتغريدته على أساس ان رئيس الوزراء الأسبق كان حريصا على اضعاف فرص رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي في ولاية ثانية مما تسبب في اخراج حزب الدعوة من حسابات الموقع الذي ذهب الى عادل عبد المهدي.