الحلبوسي: لا نقبل ضرب إيران من العراق ويجب حماية البلد والجيران

2018/09/17 11:12:43 ص    
الحلبوسي: لا نقبل ضرب إيران من العراق ويجب حماية البلد والجيران

نيو نيوز/ متابعة

قال رئيس مجلس النواب العراقي، محمد الحلبوسي، الأحد، ضرب إيران من العراق أمر لا نقبل به ويجب حماية البلد والجيران لافتا الى ان "اليوم الجميع يعي بضرورة استقرار العراق" مؤكداً "لن أدخر جهدا لخدمة جميع العراقيين وسأدافع عن سمعتي وسمعة البرلمان".

وذكر الحلبوسي في أول لقاء متلفز له بعد تسلمه المنصب، والذي تابعته (نيو نيوز) ان "المرجعية العليا سيكون لها دور في اختيار رئيس وزراء بحكم المواصفات والمعايير والشروط التي وضعتها" مؤكداً ان "ما يطرح من أسماء للمنصب هي صحيحة"، مضيفا انه "حتى الان لم تحسم الكتلة الأكبر ولم اطلع على تفاصليها حتى الآن".

وأوضح ان "الحل الأمثل لاختيار رئيس وزراء يكون بحوار عراقي بعيدا عن أي تدخلات خارجية وإقليمية" مشدداً "نريد رئيس وزراء نوعي ومتفق عليه بين الكتل وليس بلغة أرقام وعدد النواب".

وتوقع الحلبوسي ان "يكون رئيس الوزراء مستقلاً وسيكون أقوى من سابقيه بسبب توزع مقاعد النواب لعدم وجود كتلة كبيرة أو أغلبية ستعارضه او تستجوبه واعتقد ان الكتل الشيعية ستقدم شخصية مقبولة ضمن المهل الدستورية" محذراً من "تأخير تشكيل الحكومة لوجود عدة ملفات مهمة في رأسها الخدمات التي ينتظرها الشعب العراقي الذي لن يسكت طويلاً عنها".

وتابع "هناك استهداف للمؤسسة التشريعية ولابد من معالجة أصل المشكلة ومن يسيء للمؤسسة سواء من داخلها او خارجها وهذا أمر عازمون عليه".

وقال الحلبوسي "لا اعتقد ان مشاكل العراق ستحل برواتب النواب بل نريد حماية وحصانة النواب من اي اغراءات مالية ومشاكل فساد وينبغي ان نهيأ حياة كريمة للنواب لأداء مهامهم بأجواء سليمة".

وأضاف ان "البرلمان تعرض الى ضغط من مؤسسات حكومية بسبب تنازع سلطات ومن جيوش الكترونية ويجب ان نحسن صورة مجلس النواب امام المواطنين وتعزيز الثقة بينهما بالإضافة الى تشريع قوانين مهمة عليها خلافات سياسية ومعطلة منذ دورات سابقة".

وأكد رئيس البرلمان عزمه على مكافحة الفساد، قائلاً، "ان "الفساد ظاهرة وعازمون على محاربته وللأسف هناك تقصير في عمل المؤسسات المعنية بمحاربة الفساد من هيئة النزاهة فبقاء منصب رئيس النزاهة بالوكالة ولم يصوت عليه مجلس النواب أمر خاطئ كونه سيكون أداة برئيس مجلس الوزراء  اويكون مكبلاً وغير قادر على أداء مهامه بالشكل المطلوب".انتهى 4