رائد فهمي لـ نيو نيوز: شروط الصدر حد أقصى وليس من الضروري تنفيذها 100% و الساعدي اسم مطروح

2018/09/25 01:29:12 ص    

نيو نيوز / حوار

فكك رائد فهمي سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، والنائب عن تحالف سائرون شيفرة الاتفاقات السياسية، بحوار له مع (نيو نيوز)، وتنوع حديث فهمي فيما يخص مخرجات العملية السياسية، وما سينتج عنها في الأيام القادمة، ولعل أبرز محاور اللقاء كانت عن الأشخاص المرشحين لرئاسة الوزراء، وتفاهمات الكتل بشأن الكتلة الأكبر وتوزيع المناصب بفضاء وطني معتدل حسب قوله.

النص الكامل للمقابلة

 

 

 

 

نيو نيوز - هل كان فوز الحلبوسي بأصوات البناء فقط؟ ام عبر مفهوم الفضاء الوطني؟ .

 

فهمي -   الحلبوسي حصل 169صوتا، وبالتالي الأصوات لم تقتصر على أصوات تحالف البناء الداعم للحلبوسي بل حصل أيضا على أصوات الكرد، وان تحالف الاعمار والإصلاح صوت لخالد العبيدي، بينما حصل اسامة النجيفي على أصوات من الطرفين".

 

نيو نيوز - هنالك حديث عن شراء منصب رئيس البرلمان، لكن الغريب في الامر ان تحالف سائرون لم يكن مكترثا بهذا الامر.. لماذا لم تتخذوا موقفا موحدا من هذا الامر؟.

 

فهمي -    تابعنا القضية ولا زلنا نتابع وطالبنا القضاء العام بمتابعة القضية، لإخلاء صفحة مجلس النواب من شبهات التزوير، لكننا لا نستطيع ان نتهم شخصا معينا لان الامر قد يكون تسقيطا سياسيا.

 

نيو نيوز - اسمح لي ان اقاطعك في جلسة اختيار رئيس مجلس النواب ونائبيه، كنت حاضرا في مبنى البرلمان، وشاهدت الدكتورة ماجدة التميمي في كافتيريا البرلمان تهتف بعبارة (بيع العراق)، هل هذا الامر مرتبط بقضية بيع المناصب التي اشيعت؟.

 

فهمي -  الدكتورة ماجدة شاهدت ممارسات داخل البرلمان اثناء التصويت السري، حيث أن بعض النواب، يكشفون (لآخرين) أوراق التصويت التي تدل على انهم انتخبوا الحلبوسي، وهذا شيء معيب، وان الدكتورة اعتبرت هذه الممارسات حقيقة تثبت صحة الادعاءات، وانا اعتقد ان انفعالها مبرر.

 

نيو نيوز - تحالف البناء يقول ان منصب النائب الأول أُعطي الى سائرون، كعربون محبة؟ هل هي بادرة تقارب بين الكتلتين للاتفاق على رئيس الوزراء؟

  

فهمي - هذا نوع من التفاهمات، خاصة بعد اللقاء الأخير الذي جمع بين الصدر والعامري وليس اتفاقا شاملا، وربما هي إشارة للتقارب لحسم قضية اختيار هيئة الرئاسة، وفيما يخص التقارب لحسم ملف رئيس الوزراء هنالك مساع في هذا الاتجاه، وليس بشرط التوافق بين الكتلتين بل ابعد من هذا، ليشمل كل أطراف العملية السياسية.

 

نيو نيوز - حسب المعطيات السياسية الكرد أقرب الى تحالف البناء او الإصلاح والاعمار؟ وهل سيستثمر الحزب الشيوعي علاقته الجيدة مع الاكراد لجلبهم الى تحالف الإصلاح؟.

 

فهمي - الكرد الى الان لم يتفق مع أي من الكتلتين (البناء، الإصلاح والاعمار) وانهم يسيرون مع من يتقارب مع رؤيتهم، ان الكرد لديهم مطالب، وهذه المطالب دستورية ومشروعة ومن ابرزها (تطبيق المادة 140و اعطائهم نسبة 17% من الموازنة العامة) وهم يسعون الى تحقيقها بشكل دستوري، لكن بعض الأخطاء كانت عائق امام الاتفاق عليها، ومن هذه الأخطاء تعطيل تنفيذ المادة 140منذ عام 2007، وكذلك قضية التعداد السكاني التي اعتمدت سابقا بشكل تقديري وهذا خطأ من الأخطاء التي سببت مشكلة  في احتساب موازنة الإقليم بشكل صحيح، و ان الجميل في الكرد بانهم يقولون نحن ملتزمون بالدستور، وهذا شيء إيجابي.

نيو نيوز - بعد فوز الحلبوسي بمنصب رئيس مجلس النواب كمرشح عن تحالف البناء هل يمكن ان نقول بان تحالف البناء هو الأكبر؟

 

فهمي - هذا ليس امرا ضروري فان التصويت كان بإرادة النواب وليس بإرادة الكتل، فقد يكون بعض النواب من الإصلاح صوّتوا للحلبوسي او العكس في تحالف البناء، وفيما يخص الكتلة الأكبر فنحن الكتلة الأكبر بحسب إحصائيات تواقيع رؤساء الكتل، لكن بعد الانشقاقات داخل الكتل تغيّر الامر ولم يحسم الى الان من هي الكتلة الأكبر، وان رئيس البرلمان او المحكمة الاتحادية هما من يقرران من هي الكتلة الأكبر. 

 

نيو نيوز - سائرون لديها شروط حازمة في تشكيل الحكومة المقبلة، هل ستتنازلون عن بعضها لكسب حلفاء جدد؟ ام انكم متمسكون بها وماضون الى المعارضة؟.

 

فهمي -   الشروط هي حد اقصى وليس من الضروري تنفيذها 100%، فهي مرنة، إذا كانت تحقق اتفاقات وتفاهمات بين الكتل لتنفيذ مشروع الإصلاح، وخير دليل الأسماء المطروحة لرئاسة الوزراء لا تنطبق عليها هذه الشروط بشكل كامل، المهم هو كيف ننفذ مشروع الإصلاحي، وان هذه الشروط لإلزام رئيس الوزراء القادم وكابينته، وان هذه الشروط تحترم الاستحقاقات الانتخابية.

 

نيو نيوز - كنتم تخشون نظام المحاصصة والعودة الى المربع الأول؟ لكن ما شهدناه في اختيار المثلث الرئاسي للبرلمان هو محاصصة وصورة أخرى للمربع الأول؟

 

 

فهمي - هذه محاصصة مكوناتية وليس حزبية، سابقا كانت هيئة الرئاسة يتم اخيارها بالاتفاقات الحزبية قبل الجلسة، لكن اليوم كان هناك أكثر من مرشح يتنافس على المناصب، وهذا دليل على التغير الاصلاحي بشكل نسبي، واستطعنا ان نخرج من المحاصصة الحزبية والسياسية، وانتقلنا الى محاصصة المواطنة، وبالتالي فهذا فضاء وطني.

 

نيو نيوز - هنالك تسريبات تحدثت عن اناطة مسؤولية رئاسة الوزراء الى رائد فمهي، ما صحة هذه الاخبار؟

 

فهمي - لا هذه الاخبار عارية عن الصحة ولا يوجد شيء رسمي، وان عدد المرشحين لمنصب رئيس الوزراء تجاوز الستة مرشحين، وما زال باب الترشيح مفتوحا لاختيار الانسب، بشرط ان ينال مقبولية كل الأطراف السياسية، وان الأسماء التي نُشرت بالإعلام كلها موجود على طاولة للنقاش ومن بينهم ( عادل عبد المهدي و علي عبد الأمير علاوي و علي شكري وعبد الوهاب الساعدي) ولكن الى الان لم يطرح أي الأسماء بشكل رسمي، وربما يأتي شخص من خارج هذه الأسماء، فكل الاحتمالات مطروحة، وان مهمة رئيس الوزراء القادم صعبة جدا، لأنه سيصطدم بعقبات الفساد والمفسدين، لكن المهمة ليست مستحيلة.