الأخبار اللبنانية تقلب أوراق تيار الحكمة وتصف الصدر بـ"مطية" الحكيم

2018/09/28 07:44:31 م    
الأخبار اللبنانية تقلب أوراق تيار الحكمة وتصف الصدر بـ مطية  الحكيم

نيو نيوز/متابعات

نشرت صحيفة (الاخبار) اللبنانية، الجمعة، تقريرا تناول الأداء السياسي لرئيس تيار الحكمة الوطني عمار الحكيم، وتضمن التقرير جردا لمواقف الحكيم منذ انشقاقه عن المجلس الأعلى الإسلامي العام الماضي.

وجاء في التقرير إن "زعيم تيار الحكمة، عمار الحكيم يحاول التلاعب بشريكه في تحالف الإصلاح مقتدى الصدر، واتخاذه مطية لبناء مجد سياسي لا يزال مستعصياً".

وأوردت الصحيفة المقربة من حزب الله اللبناني في التقرير الذي جاء تحت عنوان (عمار الحكيم... الراقص على حافة الهاوية)، إن "عمار الحكيم، حاول كسر نوري المالكي وهادي العامري، عبر تمكين تحالف (الصدر-العبادي-علاوي) من تسمية رئيس الوزراء، خلال اجتماع فندق بابل لقيادات تحالف الإصلاح".

وزعم كاتب التقرير إن "مصادر من داخل تيار الحكمة، وممن تعاملوا معه مالياً، توضح أن أحد أطر تمويل التيار يتم عبر استلام أموال من دول خليجية"، مشيراً إلى إن " تنظيم تيار الحكمة، تسلّم من الدولتين الخليجيتين (السعودية والإمارات) 10 ملايين دولار على شكل هبات ومنح تدريبية لجهازه الإعلامي".

وأضاف نور أيوب مسؤول الملف العراقي في الصحيفة العريقة وكاتب التقرير، إن "الحكيم وجد في الرياض وأبو ظبي مكاناً ملائماً لتدريب وتأهيل كوادر التنظيم التي يحتاجها التيار، بعد أن خفّضت طهران حجم استقبال منتسبي الحكمة حتى إشعار آخر".

وأشار الى إن "الإطار الثاني للتمويل تيار الحكيم، عبر تقارب قادة الصف الأول من رجال الأعمال والمتموّلين وتسهيل مناقصات لهؤلاء مقابل تبرّعهم بحصة من الأرباح للتنظيم وبأشراف الحكيم".

وأردف الكاتب إن "الإطار الثالث لتمويل الحكمة، قائم على الصفقات المشبوهة، خاصة في محافظة البصرة التي يملك فيها تيار الحكيم نفوذاً واسعاً، من خلال تلقى نسبة من أرباح مرفأ البصرة، ومطارها، والمنافذ الحدودية البرية مع طهران، فضلاً عن فرضه إتاوات بملايين الدولارات، على عدد من رجال الأعمال العراقيين والعرب، مقابل السماح لهم بالعمل في مناطق نفوذ التنظيم".

واختتم مقاله بالحديث عن سعي الحكيم الى فكرة مأسسة تحالف الاصلاح، وتحويله إلى مؤسسة سياسية قادرة على صناعة القرار، وهي الفكرة التي شدد عليها المجتمعون في مكتب الحكيم، اول أمس، معتبراً إن "الحكيم يحاول إسقاط تجربته في (التحالف الوطني) على الهيئة العامة لتحالف الإصلاح. انتهى6